فوز كويلو والمحافظين في انتخابات البرتغال رغم التقشف

فوز كويلو والمحافظين في انتخابات البرتغال رغم التقشف
بيدرو باسوس كويلو (أ.ف.ب)

فاز حزب المحافظين بزعامة بيدرو باسوس كويلو بالانتخابات البرلمانية في البرتغال التي جرت يوم أمس الأحد، وبهذا يواصل كويلو تولي منصبه كرئيس للبرتغال رغم فرضه التقشف على بلاده بموجب خطة إنقاذ فرضها الدائنون، لكنه لا يملك أغلبية مطلقة.

ويخيم جو من الغموض السياسي على البرتغال بسبب عدم حصول الائتلاف الحاكم على أغلبية مطلقة في البرلمان البرتغالي، الأمر الذي سيضطر معه كويلو لعقد تسويات قد تطال سياسة التقشف التي فرضها وتنازلات كبيرة في الكثير من القطاعات.

وبعد فرز 99% من الأصوات حصل حزب الائتلاف الحاكم على 38.5 من الأصوات، فيما حصل منافسه، الحزب الاشتراكية الذي يتزعمه أنطونيو كوستا، بـ 34.5 من الأصوات، وستعلن النتائج النهائية والرسمية مساء اليوم الاثنين أو فجر غد الثلاثاء.

وبحسب النتائج الأولية، فقد حقق الائتلاف الحاكم 100 مقعد من أصل 230 في البرلمان، وينقصه حاليًا 16 مقعدا لتحقيق الأغلبية، وعليه سيضطر للتفاوض مع أحزاب أخرى وتقديم تنازلات ربما لا تكون بسيطة لتحقيق الأغلبية.

وبعد إعلان النتائج بات كويلو أول زعيم أوروبي يعاد انتخابه بعد فرضه التقشف على مواطنيه. 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018