خفر السواحل الأميركي: لا ناجين من سفينة مفقودة في إعصار

خفر السواحل الأميركي: لا ناجين من سفينة مفقودة في إعصار

أوقف خفر السواحل الأمريكي عمليات البحث عن ناجين من طاقم سفينة الشحن "إل فارو" المؤلف من 33 فردا، والتي يعتقد أنها غرقت خلال إعصار جواكين الأسبوع الماضي قبالة جزر البهاما.

وكانت السفينة "إل فارو" البالغ طولها 224 مترا متجهة إلى سان خوان، بورتوريكو، وكان آخر اتصال معها في الأول من تشرين أول/أكتوبر عندما كانت بالقرب من جزر البهاما بينما كان جواكين يزداد قوة فوق الأرخبيل.

وقالت الشركة المالكة "تي أو تي إي ماريتايم بورتوريكو" إن السفينة كانت قد أبحرت قبل ذلك بيومين من جاكسونفيل بولاية فلوريدا.

وجعل الإعصار عملية البحث عن السفينة المفقودة مهمة مستحيلة حتى يوم السبت عندما بدأت قوات خفر السواحل جهودا محدودة. وبدأ البحث على نطاق كامل يوم الأحد، حيث شارك في البحث خمس طائرات ومروحية وثلاثة زوارق صغيرة سريعة وثلاثة زوارق قطر، فضلا عن موارد للقوات البحرية والجوية الأمريكية.

وقدم الرئيس الأمريكي باراك أوباما تعازيه مساء الأربعاء لأسر 28 مواطنا أمريكيا وخمسة بولنديين في عداد الموتى، كما شكر رجال الإنقاذ الذين شاركوا في البحث.

وقال أوباما في بيان للبيت الأبيض: "فليرحم الرب رجال ونساء (إل فارو) ويلهم أسرهم السلوى وليحمي كل الذين يعملون في البحر نيابة عنا جميعا".

ووعد أوباما بدعم كامل للتحقيق في الحادث "لأن الأسر الثكلى لضحايا إل فارو يستحقون إجابات، ولأنه علينا أن نفعل كل ما بوسعنا لضمان سلامة شعبنا ومن بينهم أولئك الذين يعملون في البحر.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018