فوز اليسار في الانتخابات البلدية في النمسا وتقدم اليمين المتطرف

فوز اليسار في الانتخابات البلدية في النمسا وتقدم اليمين المتطرف

توقعت النتائج الجزئية للانتخابات البلدية في النمسا، اليوم الأحد، احتفاظ الاشتراكيين الديموقراطيين ببلدية فيينا، التي يديرونها منذ 1945 أمام اليمين المتطرف الذي سجل تقدما بفضل أزمة الهجرة.

وأفادت النتائج الأولية التي تشمل 39% من البطاقات أن رئيس البلدية ميكايل هوبل، سيبقى في منصبه الذي يتولاه منذ 21 عامًا في المدينة التي تضم 1,8 مليون نسمة، بحصول حزبه المتوقع على 39,5% من الأصوات متراجعًا خمس نقاط. في حين يتوقع أن يحصل "حزب الحرية" اليميني المتطرف بزعامة هاينز كريستيان ستراشي، على 30,9% من الأصوات بزيادة خمس نقاط.

وتركّزت المنافسة خلال الحملة الانتخابية بين هوبل (61 عامًا) وستراشي (46 عامًا)، وللمرة الأولى في تاريخ "فيينا الحمراء"، كان الفارق قليلا في استطلاعات الرأي قبل الانتخابات بين اليسار واليمين.

ونجح ستراشي خليفة، زعيم الحزب التاريخي يورغ هايدر، في تحقيق تقدم خلال الحملة التي شهدت كذلك تقدم حزب "نيوس" الليبرالي الجديد الذي حصل على 6,2% في أول مشاركة انتخابية له.

وسجل محافظو حزب الشعب من اليمين الوسط والشريك في الائتلاف الحالي أسوأ نتيجة لهم في فيينا مع توقع تراجعهم بشكل كبير إلى 9,5%. أما الخضر فيتوقع أن يحتلوا ثالث موقع مع 11,6% ويتوقع أن يبقوا في الائتلاف مع الاشتراكيين الديموقراطيين.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018