ناشطة تركية فقدت 18 فردًا من عائلتها في انفجاري أنقرة

ناشطة تركية فقدت 18 فردًا من عائلتها في انفجاري أنقرة

ذكرت ناشطة سياسية تركية، تبلغ من العمر 26 عامًا، أنها فقدت 18 فردا من عائلتها في التفجيرين اللذين شهدتهما مدينة أنقرة يوم السبت الماضي.

وقالت هوليا أونال، في تصريحات لصحيفة حرييت التركية، عن لحظة الانفجار "لا أجد الكلمات التي يمكنني أن أصف بها هذه اللحظات المروعة". "تشعرك مثل هذه الأحداث باليأس التام".

وكان من ضمن القتلى أبناء عمّها وأفرادًا من عائلة زوجها الممتدة. وترجع أصول العائلة الكبيرة إلى محافظة سعرد جنوب شرقي البلاد، وسافر الكثير من أفرادها إلى أنقرة للمشاركة في التجمع السلمي المؤيد للأكراد، الذي تنظمه جماعات يسارية.

وقالت أونال، وهي بالقرب من جناح الطب الشرعي "لقد فقدنا 18 فردا من عائلتنا. وتجري الآن عملية التعرف على ثلاثة من أقاربي".

وتم نقل الـجثث الـ 15 التي تم التعرف عليها إلى سعرد بقرب الحدود السورية والعراقية. وقالت أونال إنها سوف تبقى في أنقرة لحين السماح لها بتسلم الجثث الباقية لدفنها.

وأضافت: "لقد خططت لأريهم أنقرة لكنني الآن أنقل جثثهم".

وأسفر انفجارا أنقرة عن مقتل 97 شخصا على الأقل، وبقي عدة أشخاص في حالة حرجة. وتذكر تقارير أن الأطباء يضطرون إلى بتر الأطراف لإنقاذ حياة بعض المصابين بصورة بالغة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018