هنغاريا وسلوفينيا تشددان الحراسة على الحدود بسبب اللاجئين

هنغاريا وسلوفينيا تشددان الحراسة على الحدود بسبب اللاجئين
لاجئون في قطارات بودابست (أ.ف.ب)

 قال رئيس الوزراء السلوفيني، ميرو سيرار، اليوم السبت، عقب اجتماع طارئ لحكومته إن سلوفينيا ستنشر الجيش لمساعدة الشرطة في حراسة الحدود مع كرواتيا والسيطرة على تدفق اللاجئين.

وقال سيرار إن نشر الجيش لا يعني أن سلوفينيا في حالة طوارئ، لكن الدولة ترغب في السيطرة على وضع اللاجئين عند كل الحدود، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء السلوفينية (إس تي إيه).

وجاء إعلان سيرار عقب اجتماع له مع مجلس الأمن القومي.

وقال بوستيان سفيتش، وهو وزير دولة بوزارة الشؤون الداخلية، إن سلوفينيا ستسمح فقط لعدد من اللاجئين بالدخول وفقا لقدرتها على استيعابهم. وأضاف أن سلوفينيا يمكن أن تستقبل 2500 لاجئ على أقصى تقدير في اليوم.

وفي بودابست، قال وزير الخارجية الهنغاري، بيتر شيارتو، اليوم السبت، إن بلاده وضعت قيودا على حدودها مع سلوفينيا، وهي دولة أخرى في منطقة الشينجن، من أجل منع اللاجئين من الدخول.

وكانت هنغاريا (المجر) قد أغلقت حدودها مع كرواتيا أمام المهاجرين واللاجئين صباح اليوم السبت، مما أدى إلى نشر عدد ضخم من رجال الشرطة لحراسة الحدود التي تمتد مسافة 300 كيلومتر ودفع المسؤولين في زاغرب لتغيير مسار المهاجرين نحو سلوفينيا.

ونظرا لتدفق الآلاف من اللاجئين من صربيا بعد سفرهم عبر تركيا واليونان ومقدونيا، قال وزير الداخلية الكرواتي، رانكو أوستويتش، إن زاغرب سوف ترسلهم إلى سلوفينيا بالقطارات والحافلات.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018