اليونسكو تستنكر تعامل الاحتلال الإسرائيلي مع المسجد الأقصى

اليونسكو تستنكر تعامل الاحتلال الإسرائيلي مع المسجد الأقصى

تبنَّت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) قرارا اليوم الأربعاء يستنكر أسلوب تعامل إسرائيل مع المسجد الأقصى.

وقال دبلوماسيون إسرائيليون إنه بعد تغييرات في اللحظات الأخيرة حذف من مشروع القرار الذي أقره المجلس التنفيذي لليونسكو بند مثير للجدل يشير الى أن حائط البراق بالقدس موقع ديني للمسلمين وحسب.

وتم شطب هذا البند الذي اقترحته عدة دول إسلامية وكان ينص على أن حائط البراق جزء لا يتجزأ من حرم المسجد الأقصى بعد أن نددت به الحكومة الإسرائيلية واليهود في أنحاء العالم ورفضوه ووصفته المديرة العامة لليونسكو ايرينا بوكوفا بأنه "مؤذ".

ونص القرار الذي اعتمد اليوم على أن منظمة اليونسكو تندد بالقيود على حرية العبادة في المسجد الأقصى وتؤكد مجددا شكاوى أخرى بشأن إدارة إسرائيل للمواقع الدينية.

ولم توفر المنظمة على الفور نسخة من القرار الذي تم إقراره بعد مفاوضات مطولة لكن دبلوماسيين فلسطينيين وإسرائيليين قدموا روايات متطابقة للصحفيين.

وتزامنت الأنباء الواردة من مقر اليونسكو مع مزاعم رئيس حكومة إسرائيل، بنيامين نتنياهو، بأنه لا يعمل من أجل الوضع القائم في الأقصى. كما تزامنت مع مساع دولية لتهدئة التوتر الأمني الذي أعقب اعتداءات إسرائيلية على الأقصى والمقدسيين وأدت لاستشهاد عشرات الفلسطينيين وإصابة المئات.

وقال دبلوماسيون إنه تم اعتماد القرار بتأييد 26 صوتا ورفض ستة بينها الولايات المتحدة وبريطانيا والمانيا. وأضاف الدبلوماسيون أن 25 دولة امتنعت عن التصويت منها فرنسا.

وقال وزير الداخلية الإسرائيلي سيلفان شالوم للصحفيين في باريس إن البند الخاص بحائط البراق حذف "تحت ضغط هائل من الأمريكيين". وزعم إن منظمة اليونسكو "عدوانية جدا" إزاء إسرائيل.

والبلدة القديمة في القدس وأسوارها مدرجة في قائمة مواقع التراث العالمي والحفاظ على هذه المواقع من مهام منظمة اليونسكو.

وقال دبلوماسيون إن القرار أكد مجددا أيضا أن الحرم الإبراهيمي بالخليل وقبر راحيل في بيت لحم "جزء لا يتجزأ من فلسطين".

وحصل الفلسطينيون على العضوية الكاملة باليونسكو في تشرين الأول/أكتوبر عام 2011 فيما اعتبر خطوة مهمة ضمن جهودهم للحصول على اعتراف بدولة مستقلة على الرغم من المعارضة الشديدة من الحكومة الإسرائيلية وواشنطن.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018