تقرير: الرصاص أسوأ سموم العالم وأكثرها تهديدًا

تقرير: الرصاص أسوأ سموم العالم وأكثرها تهديدًا

أفاد تقرير نشرته منظمتا "بيور ايرث" و"جرين كروس سويتزيرلاند"، غير الحكوميتين، اليوم الأربعاء، أن الرصاص هو أسوأ سم في العالم.

وقال التقرير، إن حوالي 26 مليون شخص في البلدان النامية يتعرضون للمعادن الثقيلة، مما أدى إلى فقدان 9 ملايين منهم.

ويمكن أن يتسبب استنشاق الهواء الملوث بالرصاص، أو استهلاك المواد الغذائية الملوثة في تلف الجهاز العصبي، وبتركيزات أعلى قد يؤدي التسمم بالرصاص إلى الوفاة.

وتشير التقديرات إلى أن معدل تعرض الأطفال للرصاص، يسهم سنويا في إصابتهم بنحو 600 ألف حالة جديدة من حالات العجز الذهني.

والرصاص معدن سام يتواجد بشكل طبيعي في القشرة الأرضية، وقد أسفر استخدامه بكثرة عن تلويث البيئة بشكل واسع النطاق، وعن تعرض الإنسان لأضراره وإحداث مشاكل كبيرة في الصحة العمومية، في أصقاع كثيرة من العالم.

ومن المصادر الهامة لتلويث البيئة، أنشطة التعدين وصهر المعادن والتصنيع وإعادة التدوير و صناعة بطاريات الرصاص الحمضية للسيارات واستمرار بعض البلدان في استخدام الطلاء والبنزين الحاويين على الرصاص.

ويستخدم الرصاص كذلك في الأصباغ والدهانات واللحام والزجاج الملون والأواني البلورية والذخيرة والخزف والمجوهرات وألعاب الأطفال وكذلك في بعض مستحضرات التجميل والأدوية التقليدية. وقد تحتوي مياه الشرب على الرصاص، عبر أنابيب مصنوعة من الرصاص أو موصولة ببعضها البعض عن طريق لحامها بالرصاص.

وقال تقرير تلوث العالم، إن السموم الستة الأكثر ضررا؛ هي الرصاص والنويدات المشعة والزئبق والكروم سداسي التكافؤ والمبيدات الحشرية والكادميوم، والتي أوضح أنها تؤثر على 95 مليون شخص في جميع أنحاء العالم.

وقال رئيس منظمة "بيور ايرث"، ريتشارد فولر، إن "التلوث يتسبب في وفاة واحدة من بين كل 7 وفيات في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018