سفن الاتحاد الأوروبي مستعدة لإطلاق النار على سفن المهربين

سفن الاتحاد الأوروبي مستعدة لإطلاق النار على سفن المهربين
قارب لاجئين في المتوسط (أ.ف.ب)

أعرب قائد العملية البحرية التابعة للاتحاد الأوروبي ضد تهريب المهاجرين في البحر المتوسط، اليوم الجمعة، عن استعداد لإطلاق النار على زوارق المهربين، خلال المهمة التي تعرف بـ'يونافور ميد' ودخولها المرحلة العملياتية الشهر الجاري، عقب إطلاقها في حزيران/يونيو.

وتهدف المهمة إلى اعتراض وضبط وتفتيش السفن التي يتم العثور عليها في أعالي البحار ويشتبه أنها تستخدم لتهريب المهاجرين.

وقال قائد المهمة، الأميرال الإيطالي إنريكو كريديندينو، ردا على سؤال من صحيفة (كوريري ديلا سيرا) الإيطالية بشأن ما إذا كانت القوات الأوروبية مستعدة لفتح النار: 'بالطبع'، مشيرا إلى أن 'المهمة يمكن أن تحتاج إلى استخدام القوة ولكن إذا كان هذا لن يعرض المهاجرين للخطر'.

وقال كريديندينو إن مهمة 'يونافور ميد' ضبطت حتى الآن 20 زورقا خشبيا يستخدمها المهربون. وشدد على أن مثل هذه الإجراءات تضع ضغطا حقيقيا على المهربين نظرا لأنه لا يوجد فيه أي إمكانيات لبناء السفن في ليبيا لتحل محل السفن المضبوطة'.

وأشار كريديندينو إلى أن عملية الاتحاد الأوروبي سوف 'تعالج العرض وليس السبب' ما دامت الدول في أفريقيا والشرق الأوسط مازالت تعاني من 'المجاعة والحرب والإرهاب والأمية'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018