تركيا: منع صدور صحيفتين للمعارضة بعد دهم محطتي تلفزيون

تركيا: منع صدور صحيفتين للمعارضة بعد دهم محطتي تلفزيون

لم تتمكن اثنتان من الصحف التركية القريبة من المعارضة من الصدور اليوم الخميس، غداة قيام الشرطة بعملية دهم محطتي تلفزيون للمجموعة نفسها، ما يزيد من حدة الانتقادات للرئيس رجب طيب إردوغان، كما ذكر أحد مسؤولي الصحيفتين.

وصحيفتا "بوغون" و"ملت" هما في عداد مجموعة ابياك-كوزا، على غرار شبكتي "بوغون تي.في" و"كنال تورك" اللتين أرغمتا أمس الأربعاء على وقف بثهما.

وقال رئيس تحرير "بوغون"، اورهان بازيورت، في تصريح تلفزيوني إنه "أنهينا تحرير صحيفتنا في الساعة 15,00 (أمس) وفي الساعة 17,00 وصلت إلى المطبعة". وأضاف "لقد ماطلوا بحجة حصول مشاكل تقنية حتى الساعة 21,00. ثم قالوا لنا إنه لا يمكن أن نطبع، وأن ثمة منعا خطيا".

وذكرت صحيفة "زمان" أن بازيورت قد فصل مع اثنين من صحافيي صحيفة "بوغون" صباح اليوم.

وقد تقاسمت صحيفة "ملت" على حسابها في تويتر "الصفحة الأولى" للطبعة التي كان يفترض أن تصدر اليوم: صورة البطاقة الصحافية الملطخة بالدم لاحد صحافييها تحت عنوان "انقلاب دام".

وشركة كوزا-ايبك القابضة مقربة من الداعية فتح الله غولن الذي أصبح "العدو العلني الرقم 1" لإردوغان، منذ اندلاع فضيحة فساد مدوية استهدفت المقربين منه شتاء 2013.

وتمركزت أعداد كبيرة من عناصر الشرطة أمام مقر ايباك للإعلام صباح اليوم، كما ذكرت وكالة جيهان للأنباء.

وقبل أيام من الانتخابات التشريعية يوم الأحد المقبل، أججت عملية الدهم التي قامت بها الشرطة أمس انتقادات المعارضة والعواصم الأجنبية التي نددت بضغوط الحكومة الإسلامية - المحافظة على منافسيها.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018