سفير فنزويلا: على إسرائيل النظر بسجلها في مجال حقوق الإنسان

سفير فنزويلا: على إسرائيل النظر بسجلها في مجال حقوق الإنسان

دافع سفير فنزويلا لدى الأمم المتحدة أمس الأربعاء عن إعادة انتخاب بلاده في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، ووجه انتقادات إلى إسرائيل التي كانت قد انتقدت إعادة انتخاب فنزويلا في المجلس.

وفي وقت سابق من يوم أمس أعادت الجمعية العامة للأمم المتحدة انتخاب فنزويلا لفترة ثانية مدتها ثلاث سنوات.

وانتقدت منظمة هيومن رايتس ووتش ضم فنزويلا قائلة إنها تنتهك الحريات الأساسية في الداخل، وتضيق الخناق على المتظاهرين وتستهدف الصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان والمعارضين، بما في ذلك سجن عدة نواب من المعارضة.

وقال السفير، رافائيل داريو راميريز، إن واشنطن عرضت بلاده لحملة من التضليل. وقال "لقد تعرض ترشحنا وبلادنا لضغط هائل وحملة من التضليل والتشويه والأكاذيب التي حفلت بها بعض وسائل الإعلام لكنها كانت موجهة من قبل الولايات المتحدة نفسها في محاولة للتأثير على مصالحنا في الأمم المتحدة. انتخابات اليوم تمثل بالنسبة لنا اعترافا دوليا بالتزام بلدنا بحقوق الإنسان".

وأشار إلى أنه لن يذكر سجل الولايات المتحدة فيما يتعلق بعنف الشرطة ضد الأمريكيين من أصل أفريقي وجوانتانامو أو تقنين عقوبة الإعدام.

وقالت تقارير وسائل الإعلام إن السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة انتقد بشكل خاص ضم كاراكاس قائلا إنها صديقة لإيران.

وقال راميريز إن على إسرائيل النظر إلى سجلها في مجال حقوق الإنسان المتعلقة بالفلسطينيين.

وأوضح "في الواقع أعتقد أن إسرائيل لديها الكثير من الأشياء التي يتعين مراجعتها. سلوكهم ضد الشعب الفلسطيني .. يتعين عليهم أن يتحققوا بشأن ما يفعلونه في الأراضي الفلسطينية. هناك آلاف الأطفال في السجون الإسرائيلية، وفي الوقت الراهن هذا العنف في القدس وهذا في المكان المقدس، أنا أفضل عدم المواجهة هنا، فليست هذه مناسبة لائقة لهذا، لكن يتعين على إسرائيل أن تعيد النظر في الكثير من الأشياء فيما يتعلق بحقوق الإنسان".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018