كيري لا يستبعد إرسال مزيد من القوات الخاصة إلى سوريا

كيري لا يستبعد إرسال مزيد من القوات الخاصة إلى سوريا
جون كيري (أ ف ب)

لم يستبعد وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، في بشكيك السبت، إرسال المزيد من القوات الخاصة إلى سوريا لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

وأضاف كيري في عاصمة قيرغزستان، خلال جولة في آسيا الوسطى، أنه يؤيد تمامًا قرار الرئيس باراك أوباما إرسال قوات إلى سوريا.

وقد أعلنت الادارة الاميركية الجمعة إرسال حوالي 50 جنديًا من القوات الخاصة إلى سوريا.

وتابع أنه لم يتم إرسال الجنود لمحاربة نظام بشار الأسد، أو التورط في الحرب الأهلية السورية، ولكن ببساطة للمساعدة في القضاء على التنظيم المتطرف.

وأوضح أن "تنظيم الدولة الإسلامية هو التجسيد الحديث للشر".

وقال إن "الرئيس أوباما اتخذ قرارًا واضحًا جدًا وبسيطًا تمامًا تماشيًا مع سياسته التي تقضي بوجوب هزيمة وتدمير داعش".

وأضاف أنه "ليس قرارًا للدخول في حرب أهلية في سوريا، وليس قرارًا أو خيارًا يركز على الأسد. أنه يركز حصرًا على "داعش" وزيادة قدرتنا على مهاجمته بسرعة أكبر والقيام بعمل أفضل للقضاء" عليه.

وردًا على سؤال عما إذا كان يستبعد إرسال مزيد من القوات، أجاب كيري "لا أستطيع التنبؤ بما سيجلبه المستقبل عندما تكون سياستنا تدمير "داعش"، ومحاربة هذا الشر".

وأضاف "لكنني أعتقد أن الرئيس اتخذ قرارًا أدعمه وأتفق معه".

وكان كيري يتحدث في مؤتمر صحافي مع وزير خارجية قيرغيزستان أرلان عبد الضيف مشيرًا إلى أن التنظيم المتطرف يجند مقاتلين من هذا البلد.

وقال الرجلان إن كلا البلدين سيعملان معا بشكل وثيق ضد هذا التهديد.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018