كينيا: العثور على قنبلة في طائرة فرنسية متجهة لباريس

كينيا: العثور على قنبلة في طائرة فرنسية متجهة لباريس

أعلنت الشرطة الكينية أن طائرة تابعة لشركة الطيران الفرنسية "إير فرانس"، تقوم برحلة من جزر موريشيوس إلى مطار شارل ديغول في باريس، قامت بهبوط اضطراري، ليل السبت-الأحد، في مومباسا بكينيا بعد العثور على حزمة مشبوهة على متنها.

وكانت الطائرة، التي تقوم بالرحلة رقم 463 وعلى متنها 459 شخصًا وطاقمًا من 14 شخصًا، غادرت جزيرة موريشيوس في الساعة 21,00 بالتوقيت المحلي على أن تصل باريس في الساعة 5,50 فجرًا.

لكنها اضطرت إلى الهبوط في مطار موي الدولي في مومباسا على الساحل الشرقي لكينيا عند الساعة 00,37 بالتوقيت المحلي.

وقال المتحدث باسم الشرطة، شارل اوينو "إنها طلبت هبوطًا اضطراريًا بعد أن عُثِر على رزمة مشبوهة يعتقد أنها قنبلة في المراحيض. وتم الاستعداد لهبوط اضطراري، وحطت الطائرة بدون مشاكل وتم إجلاء الركاب".

وأضاف المتحدث أنه "تم استدعاء خبراء في المتفجرات من البحرية وقسم التحقيقات الجنائية في الشرطة وأخذوا هذه الحزمة لتفكيكها لرؤية ما إذا كانت تحتوي على متفجرات".

وكانت الطائرة لا تزال في مومباسا، صباح الأحد، بحسب المصدر نفسه.

وقالت إير فرانس في اتصال هاتفي إن طبيعة الحزمة التي عثر عليها على متن الطائرة "لم تعرف بعد".

وقال متحدث إن "السلطات الكينية تواصل تحقيقها وسنبقى على اتصال معها".

وقالت شركة الطيران الفرنسية في بيان إنه تقرر تأمين استضافة للركاب الذين تم اجلاؤهم "وإن إير فرانس تبذل كل ما بوسعها لتأمين نقل زبائنها، وقررت إرسال طائرة إلى مومباسا لتأمين عودتهم إلى باريس. وإقلاع هذه الرحلة من مومباسا إلى باريس مقرر في نهاية النهار، الأحد في 20 كانون الأول/ديسمبر".

وعبرت الشركة عن "أسفها للإزعاج والتأخير الذي يتحمله الركاب" لكنها أكدت أنه ليس لديها "أولوية أخرى غير ضمان سلامة ركابها".

بودكاست عرب 48