ميركل: اللاجئون يمثلون "فرصة" لألمانيا

ميركل: اللاجئون يمثلون "فرصة" لألمانيا

اعتبرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في خطاب بمناسبة حلول العام الجديد أن اللاجئين الذين تدفقوا بأعداد قياسية إلى المانيا يمثلون 'فرصة' للبلاد، محذرة من أولئك 'الممتلئة قلوبهم حقدا' الذين يريدون 'إقصاء الآخرين'.

وقالت ميركل في خطاب إلى الامة يبثه التلفزيون مساء اليوم الخميس 'أنا مقتنعة بذلك: إذا أنجزت بالشكل الصحيح فإن المهمة الكبرى الراهنة المتمثلة باستضافة ودمج هذا الكم من الناس تمثل فرصة للغد'.

وأضافت في خطابها الذي سجلته أمس الأربعاء ووزع مكتبها نصه على وسائل الإعلام في اليوم نفسه، أنه 'قلما كان هناك عام وضعنا فيه أمام هذا القدر من تحدي المطابقة بين أقوالنا وأفعالنا'.

وأقرت ميركل بأن 'تدفق هذا الكم من الناس حتما سيتطلب منا الكثير. هذا سيكلف مالا ويتطلب منا وقتا وقوة ولا سيما في ما خص دمج أولئك الذي سيبقون هنا دائما'.

وتابعت المستشارة الألمانية أنه 'حتما سيتعين علينا مساعدة أولئك الباحثين عن ملجأ لدينا'، شاكرة مواطنيها على جهودهم 'الاستثنائية' من أجل استضافة اللاجئين.

وشددت ميركل على أن 'المهم هو ألا ننساق خلف أولئك الذين قلوبهم باردة أو ممتلئة حقدا والذين يعتبرون الهوية الألمانية حكرا عليهم ويريدون إقصاء الآخرين'.

وجددت المستشارة التأكيد على أن ألمانيا 'بلد قوي' وسيتمكن من كسب هذا الرهان.

واستقبلت المانيا نحو 1,1 مليون طالب لجوء العام الحالي وهو رقم قياسي في تاريخ البلاد يزيد بخمسة أضعاف عن أعدادهم العام الماضي، بحسب ما ذكرت صحيفة 'زاكسيشه تسايتونغ'، أمس، نقلا عن أرقام رسمية غير معلنة.

وقالت الصحيفة إن عدد طالبي اللجوء الذين وصلوا البلاد في كانون الأول/ديسمبر بلغ 125 ألف شخص، تم تسجيل 117 ألفا منهم بحلول 29 كانون الأول/ديسمبر.

وبهذا يرتفع الى 1,09 مليون عدد القادمين الجدد إلى ألمانيا خلال 2015 مقارنة مع 200 ألف فقط العام الماضي.

وانقسمت الآراء في ألمانيا وأوروبا عامة بين مؤيد ورافض لقرار ميركل في أيلول/سبتمبر فتح أبواب ألمانيا لأعداد قياسية من اللاجئين، نصفهم تقريبا من سوريا التي تمزقها الحرب.

إلا أنها وفي مواجهة معارضة معسكر المحافظين ووسط المخاوف الشعبية من تدفق أعداد من اللاجئين تزيد عن 1% من عدد السكان البالغ 80 مليونا، تعهدت ميركل باتخاذ خطوات لخفض عدد اللاجئين العام المقبل.

اقرأ أيضًا | ألمانيا تمنع الألعاب النارية حرصًا على مشاعر اللاجئين

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"