توتر بين بروكسل وروما: هل تعرقل إيطاليا تقديم العون للاجئين السوريين؟

توتر بين بروكسل وروما: هل تعرقل إيطاليا تقديم العون للاجئين السوريين؟

طالب رئيس المفوضيّة الأوروبيّة، جان كلود يونكر، اليوم الجمعة، رئيس الوزراء الإيطاليّ، ماتيو رينزي، بالتّوقّف عن الانتقاد غير المبرّر للاتّحاد الأوروبيّ، وسط تصاعد التّوتّر بين روما وبروكسل بشأن أزمة اللاجئين في أوروبا.

وقال دبلوماسيّ من الاتّحاد الأوروبيّ لوكالة الأنباء الألمانيّة (د.ب.أ)، شريطة عدم ذكر اسمه، إن إيطاليا تعرقل تقديم مساعدات للاجئين، وعدت بها تركيّا بمبلغ 3 مليارات يورو (3.3 مليار دولار) ولم ينف يونكر تلك المزاعم عندما سئل عن هذه المسألة خلال مؤتمر صحفي في بروكسل.

وأعرب يونكر عن عدم تفهّمه 'للتكتّم الإيطاليّ المثير للدهشة عندما يتعلّق الأمر بتمويل مشترك للّاجئين السّوريّين في تركيا'. وقال إنّ توفير الأموال للاجئين هو أيضًا من قبيل تأكيد المصداقيّة الأوروبيّة.

ويجتهد الاتّحاد الأوروبيّ للحفاظ على العمل كجبهة موحّدة في مواجهة مئات الآلاف من المهاجرين واللاجئين الذين اتّخذوا دول التّكتّل الأوروبيّ وجهة لهم.

إيطاليا تنفي وتطالب باقتطاع المبلغ من ميزانية الاتّحاد

ونفى وزير الماليّة الإيطاليّ، بيير كارلو بادوان، اليوم الجمعة ما تردّد عن وقوف بلاده كحجر عثرة في طريق غوث اللاجئين.

وأضاف بادوان للصحفيّين في بروكسل، حيث كان يحضر اجتماع لوزراء ماليّة الاتّحاد الأوروبي: "تدعم إيطاليا بالكامل مبادرة تزويد تركيّا بالموارد ذات الصّلة للتعامل مع مسألة اللاجئين".

لكنه أضاف أنّ بلاده تريد أن يُقتطع مبلغ الـ 3 مليار يورو المطلوب تقديمها لتركيا كمساعدات للاجئين من ميزانية الاتّحاد الأوروبي، بدلا من مطالبة الدّول الأعضاء بذلك.