طهران: قاب قوسين أو أدنى من رفع الحظر الاقتصادي

طهران: قاب قوسين أو أدنى من رفع الحظر الاقتصادي

الولايات المتّحدة تبدي تمسّكًا بتفاصيل الاتّفاق حتّى اللحظة الأخيرة

قال المتحدّث باسم البيت الأبيض، جوش إيرنست، اليوم الجمعة، إنّ إيران أحرزت تقدّمًا مهمًّا في مسعاها لتنفيذ الاتّفاق الدّوليّ لتحجيم برنامجها النّوويّ، ولكن ينبغي التّحقّق بصورة مستقلّة من الخطوات التي اتّخذتها. إذ أنّه سيعتمد على خبراء دوليين للتأكّد من وفاء إيران بالتزاماتها بتقليص برنامجها النّوويّ.

وأضاف إيرنست في تصريح صحافيّ 'نريد التّحقّق من أنّهم لا ينفّذون تجاوزات في التّفاصيل.'

وأشار إلى أنّ إيران لن تحصل على تخفيف للعقوبات، قبل أن تؤكّد الوكالة الدّوليّة للطاقة الذّريّة التزام إيران بالاتّفاق.

وقال إيرنست إنّه جرى إطلاعه على آخر المستجدّات بشأن توقيت تنفيذ الاتّفاق النّوويّ، وأضاف أنّ تقرير الوكالة الدّوليّة للطاقة الذّريّة عن مدى التزام إيران بالاتّفاق النّوويّ ليس مجرّد تقرير فنيّ وإن هناك ما يدعو للشكّ في طهران.

الاتّحاد الأوروبيّ يستعدّ لرفع العقوبات عن إيران

بينما أبدى الاتّحاد الأوروبيّ استعداده، اليوم الجمعة، لرفع العقوبات الاقتصاديّة عن إيران، وسط توقّعات بقرب انتهاء نزاع دام 13 عامًا بشأن طموحات طهران النّووية.

وتوصلّت إيران في تموز/يوليو إلى اتّفاق مع القوى العالميّة السّتّ ووعدت بكبح أنشطتها النّوويّة بشكل كبير، في مقابل إنهاء مجموعة كبيرة من التّدابير التّقييدية المفروضة من جانب الولايات المتّحدة والاتحّاد الأوروبيّ، والتي تسبّبت في الإضرار باقتصاد البلاد بشكل خطير.

ويهدف الاتّفاق إلى الحدّ من قدرة إيران عل بناء سلاح نوويّ، وهو هدف طالما نفته إيران.

وفي بروكسل، قال دبلوماسيّون طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم، إن الوثيقة القانونيّة التي تطلق إشارة البدء لرفع العقوبات كانت جاهزة مع صباح الجمعة.

وستدخل الوثيقة حيّز التّنفيذ لدى نشرها في الصّحيفة الرّسميّة للتّكتّل فور إتمام الاتّفاق مع إيران.

ولضمان تبنّي سريع للوثيقة، وقع 27 عضوًا من بين الدّول الـ 28 الأعضاء في الاتّحاد الأوروبيّ عليها اليوم الجمعة، باستثناء هولندا التي تنتظر إتمام العمليّة.

وتتولّى هولندا حاليًّا الرّئاسة الدّوريّة للاتّحاد الأوروبيّ.