الأمم المتحدة قلقة من الاعتقال الإداري

الأمم المتحدة قلقة من الاعتقال الإداري

قال نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، إن المنسق الأممي للشؤون الإنسانية والمساعدة الإنمائية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، روبرت بيبر "قلق للغاية إزاء استمرار ممارسة الاعتقال الإداري في السجون الإسرائيلية".

وفي مؤتمر صحفي بمقر المنظمة الدولية بنيويورك، اليوم الثلاثاء، تلا حق بيانًا صحفيًا أصدره بيبر، ذكر فيه أنه "وفقًا لبيانات مصلحة السجون الإسرائيلية هناك 527 فلسطينيًا، من بينهم امرأة و5 قاصرين، محتجزون في الاعتقال الإداري بمرافق السجون الإسرائيلية، في أواخر تشرين الأول/ نوفمبر الماضي".

وأشار حق إلى أن "المنسق الأممي، كرر موقف الأمم المتحدة طويل الأمد الذي يدعو إلى توجيه الاتهام أو الإفراج عن جميع المعتقلين الإداريين، الفلسطينيين أو الإسرائيليين، دون تأخير"، وفق بيان المنسق.

وأضاف أن "بيبر قلق بشكل خاص حيال التدهور السريع لصحة المحتجز الفلسطيني، محمد القيق، الذي يضرب عن الطعام، احتجاجًا على الطبيعة التعسفية لاعتقاله وسوء معاملته".

ودعا بيبر السلطات الإسرائيلية إلى "إجراء تحقيق مستقل وسريع حول جميع مزاعم سوء المعاملة"، لافتًا أنه "بعد 69 يومًا من الإضراب عن الطعام، أصبحت حالة القيق الصحية خطرة، وقد أبلغه الأطباء بإمكانية تعرضه لضرر صحي لا رجعة فيه"، وفق البيان الذي تلاه نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية