أزمة اللاجئين أثرت على سياسات التقشف والإصلاح اليونانية

أزمة اللاجئين أثرت على سياسات التقشف والإصلاح اليونانية
فولفجانج شويبله (أ.ف.ب)

أعرب وزير المالية الألماني، فولفجانج شويبله، عن اعتقاده بأن اليونان "في موقف صعب على نحو غير عادي".

وجاءت هذه التصريحات لشويبله، اليوم السبت، في ختام مؤتمر وزراء مالية ومحافظي البنوك المركزية لمجموعة دول العشرين في مدينة شنغهاي الصينية. وفي إشارة إلى صعوبة تنفيذ شروط التقشف والإصلاحات بالإضافة إلى التغلب على أزمة اللاجئين، قال شويبله إن " الأمرين يأتيان معا الآن".

وطالب شويبله الحكومة اليونانية بتنفيذ شروط التقشف والإصلاحات التي وعدت بها المانحين الدوليين، لكنه لفت في الوقت نفسه إلى أن هذه العملية لن تكون سهلة في ظل الاحتجاجات في اليونان.

وتابع الوزير أن اليونان تشهد الكثير من التضامن من قبل ألمانيا في الموقف الراهن "لكن لا يوجد مزيد من التضامن من قبل كل الأعضاء الـ28 في الاتحاد الأوروبي" على خلفية أزمة اللاجئين.

وقال شويبله: "ولذلك فنحن نكافح بقوة مع آخرين وفي طليعتهم المفوضية الأوروبية من أجل القيام بهذه المهمة الأوروبية، وهذا يصب بقدر كبير في مصلحة اليونان". ولم يعط شويبله إجابة مباشرة على سؤال حول ما إذا كان ينبغي تخفيف شروط التقشف والإصلاحات بالنسبة لليونان.

يذكر أن مجلة "دير شبيجل" ذكرت في تقرير لها، أن صندوق النقد الدولي يحث اليونان على تنفيذ الإصلاحات المتفق عليها وذلك على الرغم من الأعباء المتزايدة الناجمة عن أزمة اللاجئين، ووفقا للصحيفة فإن صندوق النقد الدولي قلق من استعداد الكثير من دول الاتحاد الأوروبي التساهل بصورة أقوى مع اليونان في شروط التقشف والإصلاح بسبب أزمة اللاجئين.