الحكومة اللبنانيّة تقر خطة لإنهاء أزمة النفايات على وقع "الإنذار الأخير"

الحكومة اللبنانيّة تقر خطة لإنهاء أزمة النفايات على وقع "الإنذار الأخير"
من مظاهرة اليوم في بيروت (رويترز)

أقرت الحكومة اللبنانيّة، بعد اجتماع مطول لها دام حوالي 7 ساعات، اليوم السبت، خطة افتتاح 3 مطامر في مناطق مختلفة حول العاصمة بيروت، لإنهاء أزمة النفايات المستمرة في البلاد منذ منتصف العام الماضي.

وأقرّت الحكومة فتح 3 مطامر لاستقبال النفايات المتراكمة في شوارع العاصمة، وهي مطمر الناعمة (جنوب بيروت) لمدة شهرين فقط، الذي فجر إغلاقه منتصف العام الماضي أزمة النفايات، ومطمر برج حمود (شمال بيروت)، ومطمر ثالث عند مصب نهر الغدير (في منطقة الشويفات جنوب شرق بيروت).

وتلا وزير الإعلام اللبناني، رمزي جريج، بيانًا صحفيًا عقب انتهاء اجتماع الحكومة، ذكر فيه أنه 'تمت الموافقة على فتح مطمر الناعمة لمدة شهرين، وإنشاء مركزين مؤقتين للمعالجة والطمر الصحي في برج حمود، وعند مصب نهر الغدير'.

ولفت أنه 'سيتم دفع 6 دولارات أميركي (لبلديات المناطق التي ستقام فيها المطامر) عن كل طنّ من النفايات المتراكمة، إلى جانب تخصيص 50 مليون دولار لتغطية مشاريع إنمائية في البلدات المحيطة بالمطامر على 4 سنوات'.

وفي سياق متصل، قال وزير العمل، سجعان قزي، في تصريحات صحفية، بعد انتهاء جلسة الحكومة 'لقد تحفظنا على قرار الحكومة، لكن لن نعطل تنفيذ الخطة'.

وكانت بيروت شهدت في وقت سابق، اليوم، بالتزامن مع انعقاد جلسة الحكومة، مظاهرة حاشدة، شارك فيها آلاف اللبنانيين تحت عنوان 'الإنذار الأخير'، احتجاجا على 'فساد الحكومة' و'فشلها' في إنهاء أزمة النفايات.

نظّم آلاف اللبنانيين، اليوم السبت، مظاهرة حاشدة، في العاصمة بيروت، تحت عنوان 'الإنذار الأخير'، احتجاجًا على 'فساد الحكومة' و'فشلها' في إنهاء أزمة النفايات المتراكمة في شوارع المدينة منذ أكثر من 8 أشهر.

بعد تجمعهم، انطلقت المظاهرة يتقدمها سائقو دراجات هوائية يحملون الأعلام اللبنانية، نحو ساحة 'رياض الصلح' مقابل السراي الكبير (مقر الحكومة) وسط بيروت، حيث كانت الحكومة تعقد اجتماعا استثنائيا حول أزمة النفايات، وسط إجراءات أمنية مشددة.

وردّد المشاركون الذين وصل لعددهم لأكثر من 3 آلاف، شعارات مناهضة للنواب، والحكومة، ورئيسها تمام سلام، منها 'يسقط يسقط حكم الأزعر (رئيس الحكومة)'، 'الشعب يريد إسقاط النظام'.

أعداد كبيرة من المتظاهرين أمام السراي الحكومي
أعداد كبيرة من المتظاهرين أمام السراي الحكومي (رويترز)

وأصدر المتظاهرون بيانا تلاه علي سليم، أحد نشطاء حملة 'طلعت ريحتكم'، أشار أن 'الحراك المدني يستعد لشل الحركة في كل لبنان، بطرق عديدة، ابتداءً من الإثنين المقبل في حال لم يتم حل أزمة النفايات'.

تجدر الإشارة أن لبنان يعاني من أزمة تراكم النفايات، وخاصة في العاصمة بيروت، منذ منتصف العام الماضي، في ظل غياب حلول جذرية للمشكلة، واعتماد الحكومة اللبنانية حلولا مؤقتة، تقضي بنقل النفايات من الحاويات الكبرى إلى مكبات مؤقتة، تحول كثير منها لأنهار وجبال من النفايات.

وعلى وقع الأزمة تشهد العاصمة اللبنانية، منذ 22 آب/ أغسطس الماضي، تظاهرات حاشدة، شارك فيها الآلاف، مطالبين بحل الأزمة، والقضاء على الفساد وصولاً إلى استقالة الحكومة، انتهى كثير منها باشتباكات بين بعض المتظاهرين وقوى الأمن، التي اضطرت لاستخدام العنف والرصاص الحي والمطاطي بالإضافة الى الغازات المسيلة للدموع ما أدى الى وقوع عشرات الإصابات واعتقال العشرات.

اقرأ/ي أيضًا | لبنان: قوى الأمن تمنع المتظاهرين من الوصول إلى ساحة النجمة