بلجيكا: راية داعش قرب جثة جزائري قتلته الشرطة

بلجيكا: راية داعش قرب جثة جزائري قتلته الشرطة
المبنى الذي جرى فيه تبادل إطلاق نار

أعلنت السلطات البلجيكية، الأربعاء، العثور على راية تنظيم الدولة الإسلامية قرب جثة مشتبه به جزائري قتل خلال عملية دهم في بروكسل، الثلاثاء، على علاقة باعتداءات باريس، مؤكدة في الوقت ذاته مواصلة عمليات الشرطة بهذا الخصوص.

وأكد المتحدث باسم النيابة العامة الفدرالية تيري فيرتس خلال مؤتمر صحافي العثور على كتاب عن السلفية قرب جثة المشتبه به ويدعى بلقايد محمد، وهو جزائري ولد في تموز/يوليو 1980.

وكان بلقايد يقيم بطريقة غير شرعية في بلجيكا لكنه معروف للسلطات القضائية بعمليات سطو 'بسيطة' عام 2014.

وكانت قد أكدت السلطات منذ الثلاثاء أن القتيل ليس صلاح عبد السلام المشتبه به الرئيسي في اعتداءات باريس الذي لا يزال فارا.

وأوضح فيرتس أن قناصا من الشرطة قتله خارج الشقة التي تعرضت للدهم في منطقة فورست قرب بروكسل.

وقال 'كان هناك أيضا ما مجموعه أحد عشر مخزنا للرصاص والعديد من الذخائر. لكن لم يتم العثور على متفجرات'.

إلى ذلك، أضاف فيرتس أن 'شخصين كانا ربما في الشقة وهويتهما لا تزال مجهولة حتى الآن، تمكنا من الفرار والبحث جار عنهما بنشاط'.

كما تم اعتقال شخصين آخرين أحدهما الثلاثاء، والآخر ليل الثلاثاء الأربعاء، من دون تحديد هويتهما أو يكون واضحا تورطهما.

وأكد المتحدث أن التحقيقات 'تتواصل بنشاط، ليلا ونهارا، وليس ممكنا حاليا إعطاء مزيد من التوضيحات لكي لا تتضرر التحقيقات'.

وما تزال عمليات الشرطة مستمرة في بروكسل بحثا عن فارين اثنين بحسب السلطات غداة مقتل بلقايد أثناء العملية التي نفذتها قوة بلجيكية فرنسية.

وأعلن رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال لإذاعة 'آر تي أل' صباحا أن عمليات الشرطة 'متواصلة'.

وردا على سؤال عما إذا كان هناك هاربان وفق ما أوردت وسائل إعلام بلجيكية، أجاب أن 'النيابة العامة ستدلي بتصريح وعمليات الشرطة متواصلة'.

أاضاف ميشال أن 'الشرطة واصلت عملياتها طوال الليل'، مشددا على 'التعبئة القصوى بين عناصر الشرطة والنيابة'.

اقرأ/ي أيضًا | ألف يوم ويوم من حصار مخيم اليرموك..

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018