أميركا: العداء للمسلمين يشبه العداء للشيوعية

أميركا: العداء للمسلمين يشبه العداء للشيوعية
جيه جونسون الأول من اليمين (أ.ف.ب.)

شبه رئيس الأمن الداخلي الأميركي اليوم الأربعاء المشاعر المعادية للمسلمين حاليا بمعاداة الشيوعية او 'الخطر الاحمر' في أربعينات وخمسينات القرن الماضي، ملقيا باللوم على تصريحات المرشحين الجمهوريين التي تثير الانقسامات.

وقال جيه جونسون وهو أسود، ان جده أجبر على الشهادة أمام مجلس النواب في العام 1949 لنفي تهمة الشيوعية عنه.

وقال في مؤتمر في واشنطن حول مكافحة التطرف العنيف إنه 'اضطر لذلك في ذروة الخطر الأحمر، ونفى أنه عضو في الحزب الشيوعي، وقدم بيانا عاطفيا حول حب الأميركيين الزنوج لوطنهم'.

وأضاف أن 'الجهود والحوار الذي يصور الأميركيين المسلمين على أنهم أشرار ليس في مصلحة الأمن القومي للبلاد'. وأضاف أن الذين لا يعرفون التاريخ 'لا بد أن يكرروه'.

وأطلق المرشحان الجمهوريان دونالد ترامب وتيد كروز تصريحات معادية للمسلمين.

وأعلن ترامب إنه يريد منع المسلمين مؤقتا من دخول الولايات المتحدة بينما دعا كروز إلى السماح لأجهزة تطبيق القانون بالقيام ب'دوريات' في أحياء المسلمين.

اقرأ/ي أيضًا | هل يقضي تجريم الإسلاموفوبيا عليها؟

وقال جونسون إن 'الغالبية العظمى من المسلمين الأميركيين يحبون وطنهم وهم أشخاص مخلصون يحبون هذا البلد ويريدون مساعدتنا في ضمان السلامة العامة وتأمين وطننا لأنهم يعلمون أنه كذلك وطنهم'.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية