إسطنبول: انطلاق القمة الـ13 لمنظمة التعاون الإسلامي

إسطنبول: انطلاق القمة الـ13 لمنظمة التعاون الإسلامي

تنطلق القمة الـ 13 لمنظمة التعاون الإسلامي في مدينة إسطنبول التركية، اليوم الخميس، بمشاركة أكثر من 30 رئيس دولة وحكومة، إلى جانب رؤساء برلمانات، ووزراء خارجية الدول الأعضاء بالمنظمة.

وتعد قمة اليوم التي تنظم تحت شعار "الوحدة والتضامن من أجل العدالة والسلام"، هي القمة الاعتيادية الأولى لمنظمة التعاون الإسلامي التي يشارك فيها 7 قادة جدد ، لتوليهم الحكم في بلادهم بعد قمة القاهرة ( الدورة الـ12) في فبراير/ شباط 2013.

ومن أبرز هؤلاء القادة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي فاز برئاسة الجمهورية، بنسبة 51.8% من الأصوات ، من الجولة الأولى في أول انتخابات رئاسية تتم عبر الاقتراع الشعبي المباشر، وذلك في أغسطس/ آب 2014 ، ليصبح بذلك الرئيس الثاني عشر للجمهورية.

ومن المقرر أن تتسلم تركيا رئاسة قمة منظمة التعاون الإسلامي للدورة الثالثة عشرة.

ويعول العالم الإسلامي على القيادة التركية للقمة خلال هذه الفترة الدقيقة من تاريخ الأمة لحل الكثير من المشكلات والتحديات الراهنة.

وأكدت تركيا في بيان صادر عن الرئاسة أنها "ستبذل خلال فترة توليها رئاسة المنظمة، وفي قمة إسطنبول، جهودًا لإيجاد حلول للمشاكل الداخلية والخارجية التي يواجهها العالم الإسلامي، وتعزيز العلاقات بين الدول الأعضاء".

كذلك تعد هذه المشاركة الأولى أيضا للملك سلمان بن عبد العزيز، بصفته ملكا للسعودية، حيث تولى مقاليد الحكم في 23 يناير 2015، خلفا لأخيه الراحل الملك عبد الله بن عبد العزيز.

ومن القادة الجدد الذين يشاركون في تلك القمة، أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الذي تولى مقاليد الحكم في 25 يونيو/ حزيران 2013، بعد تنازل والده الشيخ حمد بن خليفة عن الحكم له.

أيضا من المشاركين الجدد، الرئيس الإيراني حسن روحاني، الذي تولى الرئاسة في أغسطس/ آب 2013، بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية في يونيو/ حزيران من العام نفسه. ورئيس بوركينا فاسو، روش مارك كريستيان كابوري، الذي انتخب رئيساً في كانون ثاني/ديسمبر 2015.

كما يشارك في القمة الإسلامية للمرة الأولى كزعيم لبلاده، ممنون حسين، الذي انتخب رئيسًا لباكستان في 30 تموز/يوليو 2013، وأدى اليمين الدستورية للرئاسة في 9 أيلول/سبتمبر 2013 ومثل ذلك أول انتقال للسلطة بين حكومتين مدنيتين في تاريخ باكستان.

أيضا من المشاركين الجدد رئيس جمهورية شمال قبرص التركية مصطفى أقينجي، الذي ترشح للإنتخابات الرئاسية في قبرص الشمالية وفاز بها وأصبح رئيسها اعتبارا من 30 نيسان/أبريل 2015 ، وتعد جمهورية شمال قبرص التركية (دولة مراقب في منظمة التعاون الإسلامي).

ويشارك في القمة أكثر من 30 رئيس دولة وحكومة، إلى جانب رؤساء برلمانات، ووزراء خارجية الدول الأعضاء بـ"منظمة التعاون الإسلامي"، حسب بيان صدر عن الرئاسة التركية في وقت سابق.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018