الاضطهاد يطال الروهينغا في الماء: غرق 12 شخصًا بينهم أطفال

الاضطهاد يطال الروهينغا في الماء: غرق 12 شخصًا بينهم أطفال
طفلة في ميانمار تصطاد السمك (أ.ف.ب)

غرق 12 شخصًا من عرقية الروهينغا المسلمة، بينهم تسعة أطفال، إثر انقلاب قاربهم قبالة ساحل ميانمار، حسبما أكدت جماع حقوقية اليوم، الأربعاء.

وانقلب القارب، الذي كان يحمل أكثر من 60 شخصًا من الروهينغا، بسبب الأمواج العاتية بالقرب من بلدة سيتوي، أمس الثلاثاء.

وقال كريس ليوا، من مشروع آراكان، الذي يرصد مهاجري الروهينغا: "هناك تقارير متضاربة حول العدد الدقيق للذين كانوا على متن (القارب)، لكن تقارير محلية تقول إن 15 شخصًا على الأقل، ما زالوا مفقودين".

وأوضح ليوا أن القارب كان يتجه من مخيم للنازحين في لداخل ببلدة بوكتاو إلى سيتوي، لشراء إمدادات وحصل على تصريح من الحكومة للقيام بذلك.

وكانت السلطات قد فرضت حظرًا بالسفر عل الكثير من الروهينغا، بعد نزاع طائفي في 2012 .

وتركت اشتباكات متفرقة وأعمال اضطهاد منظّمة، منذ ذلك الوقت نحو 300 ألف شخص من الروهينغا بحاجة إلى مساعدات إنسانية، بينهم 140 ألفا ما زالوا يعيشون في مخيمات مؤقتة، وفقا لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص