غورباتشوف يحمل نفسه مسؤولية انهيار الاتحاد السوفييتي

غورباتشوف يحمل نفسه مسؤولية انهيار الاتحاد السوفييتي
ميخائيل غورباتشوف

صرّح آخر رئيس للاتحاد السوفييتي، ميخائيل غورباتشوف، أنه يشعر بالمسؤولية عن انهيار الاتحاد السوفييتي في بداية تسعينيات القرن الماضي، بسبب فشله في وقف المحيطين به، وخاصة بوريس يلتسين.

وقال غورباتشوف في حفل أقيم في موسكو بمناسبة صدور كتابه "غورباتشوف في الحياة": "لا أستطيع أن أعفي نفسي من المسؤولية عن شيء".

وأوضح غورباتشوف أنه انسحب مرارا من اللجنة التي قامت بإعداد معاهدة اتحادية جديدة، مؤكدا على هذا النحو أنه يرى "ضرورة المحافظة على الدولة" ويعارض أن يحل "شيء مائع" محل الاتحاد السوفيتي، ولكن يلتسين أو غيره كان يأتي إليه ليرجو منه العودة.

وقال غورباتشوف "أعتبر أنني مسؤول عن ذلك، فلم يعفيني أحد من عملي، ورحلت بنفسي، إذ لم أستطع التغلب عليهم".

وتخلى غورباتشوف عن منصب أمين عام الحزب الشيوعي في شهر آب/ أغسطس عام 1991، وفي نهاية العام نفسه، أعلن رسميًا عن انهيار الاتحاد السوفييتي وأصبحت روسيا جمهورية، يترأسها بوريس يلتسين الذي اعتلى منصة الحكم في شهر حزيران/ يونيو 1991.

وحصل غورباتشوف على جائزة نوبل للسلام عام 1990.    

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018