كوريا الشمالية ترحل فريق "بي بي سي" بسبب انتقاده النظام

كوريا الشمالية ترحل فريق "بي بي سي" بسبب انتقاده النظام
روبرت وينجفيلد-هايس في المطار (أ.ف.ب)

أعلنت هيئة الإذاعة البريطانية 'بي بي سي'، اليوم الإثنين، أن كوريا الشمالية طردت مراسلا يعمل لديها وفريقه بسبب ' لتحدث بصورة سيئة عن النظام' في التقارير الإخبارية.

وأفادت 'بي بي سي' بأنه جرى توقيف مراسلها روبرت وينجفيلد-هايس والمنتجة ماريا بيرني والمصور ماثيو جودارد الجمعة الماضية، وهم في طريقهم لمغادرة كوريا الشمالية.

وقالت 'بي بي سي' إنهم بقوا في بيونجيانج خلال عطلة نهاية الأسبوع، وتوجها لبكين اليوم. وأضافت أن القيادة الكورية الشمالية لم تكن سعيدة بتقاريرهم التي تبرز جوانب من الحياة في العاصمة'، مشيرة إلى أنه تم استجواب روبرت ثمان ساعات، وقام بالتوقيع على إقرار.

وقالت 'بي بي سي' إننا 'نشعر بخيبة الأمل إزاء ترحيل مراسلنا وفريقه من كوريا الشمالية بسبب غضب الحكومة من المادة التي قدمها'. وأضافت أن 'أربعة من أفراد بي بي سي، تم دعوتهم لتغطية مؤتمر حزب العمال، مازالوا في كوريا الشمالية، ونتوقع أن يسمح لهم الاستمرار في عملهم '.

ونقلت القناة عن متحدث باسم الحكومة الكورية الشمالية القول اليوم إن روبرت وفريقه ' تحدثوا بصورة سيئة حول النظام السياسي'.

اقرأ/ي أيضًا | كوريا الشمالية تقرر تعزيز ترسانتها النووية

وكان فريق 'بي بي سي' في كوريا الشمالية قبل انعقاد مؤتمر حزب العمال، حيث كان يصاحب وفدا من الحائزين على جائزة نوبل في رحلة بحثية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018