أوباما يحث على احترام حكم القانون في تركيا

أوباما يحث على احترام حكم القانون في تركيا
(رويترز)

حث الرئيس الأميركي، باراك أوباما، أمس السبت، كل الأطراف في الأزمة التركية على تجنب أي سلوك يؤدي إلى زعزعة الاستقرار، داعيا إلى الالتزام بحكم القانون بعد يوم من محاولة انقلاب ضد الرئيس رجب طيب إردوغان، هزت الجهود الأميركية في محاربة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

وأغلقت تركيا مجالها الجوي أمام الطائرات العسكرية بعد محاولة الانقلاب وقطعت الكهرباء عن قاعدة انجيرليك الجوية التي تستخدمها القوات الأميركية في شن هجمات جوية على "داعش". وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن مسؤولين أميركيين يعملون مع مسؤولين أتراك لاستئناف العمليات في أسرع وقت.

وتشاور أوباما مع مستشاريه للأمن القومي والسياسة الخارجية في مؤتمر عبر الهاتف أمس وجدد دعمه للحكومة التركية "المدنية والمنتخبة ديمقراطيا."

وقال البيت الأبيض في بيان "رغم أنه لم يصلنا أي مؤشرات حتى الآن عن قتل أو إصابة أي أميركيين في العنف، فإن الرئيس وأعضاء فريقه أعربوا عن حزنهم بشأن سقوط قتلى وأكد على حاجة كل الأطراف في تركيا إلى التصرف في إطار القانون وتجنب أي أفعال تؤدي إلى المزيد من العنف أو انعدام الاستقرار."

وألمح أوباما إلى إن الولايات المتحدة تحتاج لتعاون متواصل من تركيا في محاربة الإرهاب.

وسعت قوات الأمن التركية لسحق ما تبقى من الانقلاب أمس وشرع الرئيس في تطهير القوات المسلحة لإحكام قبضته على السلطة.

وقال البنتاغون إن "المنشآت الأميركية في إنجيرليك تعمل بواسطة مصادر طاقة داخلية ولم يؤثر انقطاع الطاقة عن القاعدة على العمليات."

وقال بيتر كوك المتحدث باسم البنتاجون "إن مسؤولين أميركيين يعملون مع الأتراك لاستئناف العمليات الجوية هناك في أقرب وقت ممكن."

وأضاف أنه "في الوقت نفسه تعدل القيادة المركزية الأميركية العمليات للحد من أي آثار على الحملة ضد تنظيم الدولة الإسلامية."

وقال مسؤول تركي إن الإجراء مؤقت ويهدف لمنع أي طائرات مارقة من استهداف المدنيين والمباني الحكومية.

وقال المسؤول إن "هذا إجراء قصير الأجل لن يكون له تأثير كبير على عمليات التحالف." وأضاف أنه "بحثنا هذا الإجراء مع زملائنا في واشنطن أيضا ويتفهمون مخاوفنا."

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية