متى كشفت المخابرات التركية محاولة الانقلاب وكيف تصرفت؟

متى كشفت المخابرات التركية محاولة الانقلاب وكيف تصرفت؟
رئيس جهاز المخابرات التركية، حاقان فيدان (أ.ف.ب)

قال بيان للجيش التركي، صدر اليوم، الثلاثاء، إن المخابرات أُبلغت في الساعة الرابعة من عصر الجمعة أن انقلابًا سيحدث في البلاد.

بعدها بنصف ساعة، أي في الساعة الرابعة والنصف، أبلغ رئيس جهاز المخابرات، حاقان فيدان، الرئيسَ الثاني في هيئة الأركان العامة بوجود تحركات داخل الجيش التركي.

وفي الساعة الخامسة والنصف، توجه نائب رئيس جهاز المخابرات إلى مقر هيئة الأركان بالعاصمة، أنقرة، مخطرًا الرئيس الثاني في الهيئة بكافة التفاصيل التي يملكها عن التحركات.

بعد ذلك بنصف ساعة، وصل فيدان إلى مقر هيئة الأركان العامّة، حيث عقد اجتماعًا سريًا مع الرئيس الثاني في الهيئة وقائد القوات البريّة، لبحث التدابير التي ينبغي اتخاذها ضد خطة الانقلاب.

وفور انتهاء الاجتماع، أي في الساعة والنصف مساءً، أصدر رئيس هيئة الأركان العامّة عدّة تعليمات إلى كافة الوحدات في الجيش تقضي بإغلاق المجال الجوّي للبلاد كاملًا أمام حركة الطيران، وعدم إقلاع أي طائرة عسكرية بأي شكل من الأشكال، ومنع تحركات أي وحدة من الوحدات العسكريّة، يشمل الدبابات، بالإضافة إلى إرسال قائد القوات البريّة إلى مدرسة الطيران التابعة للقوات البريّة، لتفتيش أنشطتها.

وبعدما علم الانقلابيّون بهذه الخطوات، أحسّوا بأن خطّتهم قد كُشِفَت، ما استدعى تقديم الانقلاب ستّ ساعات عن الموعد المقرّر أولًا، بعدما كان مقررًا عند الثالثة فجرًا.

أمّا في الوقت الراهن، فما زالت التدابير اعتقال المشاركين في الانقلاب مستمرة، حيث أعلن رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، اليوم الثلاثاء، أن الحكومة التركية ستتخذ قرارات مهمة، غدًا الأربعاء، بهدف إنقاذ البلاد من 'الظروف الاستثنائية'، التي تواجهها بعد محاولة الانقلاب الفاشلة يوم 15 تموز/يوليو الجاري.

وقال يلدريم، أيضًا، لأعضاء البرلمان من حزب العدالة والتنمية الحاكم إن الحكومة ستتصرف لضمان 'الأمن التام' في أنحاء البلد، الذي يبلغ تعداد سكانه نحو 80 مليون نسمة، لكنه لم يدل بتفاصيل عن القرارات المذكورة.

في السياق ذاته، قال يلدريم إن تركيا أرسلت ملفات إلى الولايات المتحدة لطلب تسليم زعيم 'حركة الخدمة'، الداعية فتح الله غولن، الذي تتهمه أنقرة بالوقوف وراء تدبير محاولة الانقلاب الفاشلة.

وأوضح يلدريم، في كلمة أمام البرلمان: 'لقد أرسلنا أربعة ملفات إلى الولايات المتحدة لطلب تسليم كبير الإرهابيين'، حسب وصفه، وأضاف: 'سنقدم لهم أدلة أكثر مما يريدون'، قبل أن يقول: 'لا تقدموا مزيدا من الحماية لهذا الخائن، لهذا الإرهابي الكبير'.

ومباشرة بعد كلمة رئيس الحكومة، صرح وزير العدل التركي، بكير بوزداغ، بأن أنقرة أرسلت 4 ملفات إلى الولايات المتحدة بخصوص غولن، مضيفا: 'الآن نحن ننتظر جوابا'.

وقال الرئيس رجب طيب إردوغان، اليوم، إن مجلس الأمن القومي والحكومة سيجتمعان، غدًا الأربعاء، لاتخاذ القرارات التي ستبدأ مرحلة جديدة لتركيا.

اقرأ/ي أيضًا | ما هي أسباب الحنق التركي على أميركا؟

وقال يلدريم إنه يتوقع تعافي الاقتصاد التركي بسرعة من آثار محاولة الانقلاب الفاشلة، وحث الأتراك، كذلك، على الامتناع عن أي فعل من شأنه أن يقوض القوات المسلحة.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية