كيري يعلن دعمه للسلطات التركية بمواجهة الانقلاب الفاشل

كيري يعلن دعمه للسلطات التركية بمواجهة الانقلاب الفاشل
(رويترز)

قال وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، اليوم الأربعاء، إن واشنطن تدين محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا وتدعم حكومة الرئيس رجب طيب إردوغان في استعادة زمام السلطة مكررا التشديد على ضرورة احترام المعايير الديمقراطية.

وقال كيري ردا على سؤال بشأن عشرات آلاف الاشخاص الذين تم توقيفهم وإقالتهم من وظائفهم وتعليق مهامهم في تركيا في إطار حملة تطهير واسعة النطاق تجريها السلطات ردا على محاولة الانقلاب، 'نحن ندين هذا الانقلاب، ونحن واضحون في أننا نريد أن نرى دوام الديمقراطية وازدهارها في تركيا'.

لكنه أضاف في تصريحات صحافية أثناء مؤتمر مانحين للعراق في ضواحي واشنطن اليوم، أنه 'قلنا جميعا أننا نريد التأكد من تماشي الرد على الانقلاب بالكامل مع (قيم) الديمقراطية التي ندعمها'.

وطالت عمليات التطهير التي تنفذها سلطات انقرة قطاعات واسعة من المجتمع ولا سيما الجيش والإعلام وأوساط الاساتذة الجامعيين، واستهدفت بحسب السلطات مقربين من الداعية فتح الله غولن اللاجئ في الولايات المتحدة منذ 1999 والذي اتهمته أنقرة بأنه مدبر محاولة الانقلاب.

وطلبت تركيا من الولايات المتحدة تسليمه لكن كيري أكد مجددا أن ادارته تحتاج إلى 'أدلة' تدين هذا المعارض التركي البالغ من العمر 75 عاما.

وأوضح أن للولايات المتحدة 'جملة متطلبات (قانونية) مشددة جدا في مجال تسليم' الأشخاص.

من جانبه، دعا وزير الخارجية الألماني، فرانك فالتر-شتاينماير، اليوم، تركيا إلى الكف عن مطاردة المعارضين السياسيين، وقال في بيان إنه 'من الضروري أن يكون حال الطوارئ محدودا بفترة زمنية' يجب في ختامها 'أن يرفع على الفور'.

ودعا شتاينماير أنقرة إلى احترام مبادئ 'دولة القانون' وأن يطبق حال الطوارئ 'بشكل مضبوط'.

وتابع أن 'محاولة الانقلاب تترك آثارا عميقة في سياسة ومجتمع تركيا'. وشدد على أنه 'يمكن للدولة أن تتخذ تدابير فقط عند التورط في أعمال يمكن أن يعاقب عليها القانون، وليس لمجرد الآراء السياسية'، معتبرا أن ذلك 'يصب في مصلحة تركيا نفسها'.

ووافق البرلمان التركي رسميا، مساء اليوم، على خطة لفرض حالة الطوارئ في البلاد لثلاثة أشهر بعد محاولة الانقلاب الفاشلة يوم الجمعة الماضي.

اقرأ/ي أيضًا | ما هي أسباب الحنق التركي على أميركا؟

وأعلن إردوغان خطة فرض الطوارئ مساء أمس، الأربعاء، قائلا إنها ستمكن السلطات من التحرك بسرعة وفعالية لاجتثاث مؤيدي محاولة الانقلاب. ويتهم إردوغان رجل الدين المقيم بالولايات المتحدة فتح الله كولن بتدبير المحاولة.

ووافق النواب الأتراك على الخطة بأغلبية 346 صوتا مقابل 115. ويملك حزب العدالة والتنمية الذي أسسه إردوغان أغلبية برلمانية مريحة.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية