أميركا وأوروبا تحذران من تهجير سوسيا

أميركا وأوروبا تحذران من تهجير سوسيا

بعد أن تقدّمت السّلطة الفلسطينيّة، مؤخّرًا، برسائل شكاوى للقيادة الأميركيّة وكذلك لقيادات في الاتّحاد الأوروبيّ، حول نيّة سلطات الاحتلال، الإقدام على هدم بيوت قرية سوسيا الفلسطينيّة، جنوبيّ الخليل، تلقّت القيادة الإسرائيليّة في مكتب رئيس الحكومة الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو، وفي وزارة الخارجيّة والأمن الإسرائيليّتين، رسائل من القيادة الأميركيّة ومن الاتّحاد الأوروبيّ، تحذّر فيها من الإقدام على مثل هذه الخطوة، منذرة بردّ فعل صارم وجادّ.

ويشار إلى أنّ المحكمة العليا قد ناقشت الأسبوع الماضي، جلسة أخرى، من جلسات المطالبة بهدم بيوت قرية سوسيا الفلسطينيّة، خلصت إلى مطالبة قاضية المحكمة، مريام ناؤور، وزير الأمن الإسرائيليّ، أفيغدور ليبرمان، بتقديم موقفه من إخلاء قرية سوسيا من مواطنيها الفلسطينيّين، حتّى مدّة أقصاها يوم الإثنين القادم.

وأُبرقت رسائل التّحذير الأوروبيّة والأميركيّة، وفق ما جاء في صحيفة 'هآرتس' في عددها الصّادر صباح اليوم الأربعاء، خلال الأسبوعين الأخيرين إلى القيادة الإسرائيليّة، مع التّشديد والتّأكيد على أنّ هذه الخطوة سُتلاقى بردّ فعل غير تقليديّ، إذ صرّح البيت الأبيضّ أنّه في حال حصول الهدم 'فإنّ الولايات المتّحدة الأميركيّة ستردّ بأقسى شكل ممكن'.

ونقلت مصادر بريطانيّة دبلوماسيّة رفيعة للقيادات الإسرائيليّة، في مكتب رئيس الحكومة ووزارة الخارجيّة والأمن، رسالة واضحة مفادها أنّ لندن لن تكون قادرة على مساعدة إسرائيل أمام العالم، كما تفعل اليوم.

وأبلغت القيادة الإسرائيليّة نظيرتها الأميركيّة والأوروبيّة أنّه لا نيّة لديها بالإقدام على الهدم 'خلال هذه المرحلة'، على حدّ تعبيرها، عازيةً الإرجاء إلى المحكمة العليا التي تنظر هذه الأيّام في التماس تقدّمت به جمعيّة 'رغافيم' اليهوديّة الاستيطانيّة اليمينيّة، التي تطالب بإخلاء سكّان قرية سوسيا، بزعم أنّهم يسكنون على أراضٍ ليست تابعة لهم!.

وتقع قرية سوسيا الفلسطينيّة فيما يعرّف على أنّه منطقة C والتي تسيطر إسرائيل عليها، أمنيًّا ومدنيًّا، ما يزيد من معاناة سكّانها، لأنّ سياسة سلطات الاحتلال في هذه المناطق تُترجم إلى تهجير وترانسفير ممنهج، يستحفل وتزداد شراسته من سنة إلى أخرى.

اقرأ/ي أيضًا | قضية سوسيا الفلسطينية تصل إلى أميركا

وجدير بالذّكر أنّ جمعيّة 'رغافيم' التي تقف من وراء المطالبة بالهدم والإخلاء لفلسطينيّي سوسيا، هي جمعيّة يمينيّة استيطانيّة، أقيمت عام 2006، وتعرّف نفسها كمن 'تتقصّى وتراقب وتوثّق النّشاطات غير الشّرعيّة للعرب في أراضي الدّولة داخل الخطّ الأخضر وفي يهودا والسّامرة'، كما أنّها صرّحت أنها تهدف إلى 'التّأثير على مجمل منظومات الحكم في الدّولة، من أجل أن ندفعها للقيام بواجبها المتمثّل بالعمل وفق المبادئ الأساسيّة الصّهيونيّة لدولة إسرائيل وتحقيقها على أرض الواقع، والحفاظ على أراضي وممتلكات الطّبيعة الخاصّة بالشّعب اليهوديّ في أرض إسرائيل ومنع العناصر الغريبة من الاستيلاء على هذه الموارد'

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة


أميركا وأوروبا تحذران من تهجير سوسيا

أميركا وأوروبا تحذران من تهجير سوسيا

أميركا وأوروبا تحذران من تهجير سوسيا