واشنطن تنفي نيتها تقديم اقتراح حل الدولتين لمجلس الأمن

واشنطن تنفي نيتها تقديم اقتراح حل الدولتين لمجلس الأمن

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية، الأربعاء، أنها تواصل تركيز جهودها على تحقيق 'حل الدولتين' وأنه لا توجد 'خطة جديدة' تنوي واشنطن الإفصاح عنها، وذلك في نفي ضمني لحديث مصادر إسرائيلية عن احتمال تقديم مشروع قرار أميركي إلى مجلس الأمن الدولي ينص على حل الدولتين.

وقال المتحدث باسم 'الخارجية' مارك تونر، في الموجز الصحفي اليومي للوزارة من واشنطن: 'لاعلم لي بأي نوايا للكشف عن وجود خطة أو إستراتيجية جديدة من أي نوع'.

وأضاف في المؤتمر الصحفي: 'نواصل تركيز جهودنا على تحقيق حل الدولتين، الذي نعتقد بأن مهم جداً لمستقبل المنطقة'.

وشدد على استعداد بلاده العمل مع الفرنسيين في هذا المجال، وقال: 'نحن نواصل دراسة المقترح الفرنسي وبحثه معهم'، دون مزيد من التفاصيل.

يذكر أن المبادرة الفرنسية تدعو لعقد مؤتمر دولي للسلام في الخريف القادم (قبل نهاية العام الجاري)، بهدف وضع آليات جديدة لقيام الدولة الفلسطينية على أراضي عام1967 وعاصمتها القدس.

تجدر الإشارة إلى أن تصريحات تونر أكدت ما أفاد به مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية، للأناضول في وقت سابق، الأربعاء، والذي قال: 'لا نعلم بوجود أي خطة لتقديم مقترح إلى الأمم المتحدة حول حل الدولتين يتضمن عودة إسرائيل إلى حدود ما قبل 1967'.

وكانت قد نقلت الإذاعة الإسرائيلية العامة عن مصادر إسرائيلية لم تحدد هويتها، قولها، الأربعاء، إن 'مكتب رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ووزارة الخارجية يستعدان لإمكانية قيام الرئيس الأميركي باراك أوباما، قبل انتهاء فترة ولايته، بتقديم مشروع قرار إلى مجلس الأمن الدولي ينص على حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني وفقًا لحدود عام 67، عملًا برؤية حل الدولتين'.

وأضافت المصادر نفسها أن 'هذا الأمر ينطوي على إشكالية كونه سيكون نقطة انطلاقة في أية مفاوضات مستقبلية مع الفلسطينيين'.

ونقلت الإذاعة عن مصدر وصف بأنه مطلع تقديراته بأن 'الفلسطينيين سوف يجدون صعوبة في قبول مشروع القرار الأميركي إذا تضمن الاعتراف بدولة إسرائيل.

اقرأ/ي ايضًا| مسؤول بالأمم المتحدة: حل الدولتين للصراع الفلسطيني الإسرائيلي يتلاشى

ولفتت الإذاعة في موقعها على الشبكة إلى أنه عقدت في إسرائيل، مؤخرا، عدة جلسات لمناقشة خطوة كهذه من قبل أوباما، وتم فحص عدة خطوات للرد عليها، بضمنها اقتراح بضم الكتلة الاستيطانية 'غوش عتسيون' لإسرائيل.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص