تأكيد أميركي على استهداف العدناني في سورية

تأكيد أميركي على استهداف العدناني في سورية

صرح مسؤولون أميركيون أن قوات التحالف استهدفت المتحدث باسم تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) السوري أبو محمد العدناني بضربة جوية في شمال سورية، بدون تأكيد مقتله.

وقال الناطق باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بيتر كوك 'ما زلنا نقيم نتائج الضربة، لكن إزالة العدناني من ميدان القتال سيشكل ضربة كبيرة لداعش'.

وكان تنظيم داعش قد أعلن في بيان، الثلاثاء، مقتل العدناني أثناء 'تفقده العمليات العسكرية' في حلب.

وأعلنت واشنطن في الوقت نفسه أنها استهدفت قياديا في التنظيم في المنطقة ذاتها من دون أن تكشف اسمه.

وقال مسؤول أميركي طالبا عدم الكشف عن اسمه إن 'التحالف شن ضربة جوية في مدينة الباب في سورية استهدف فيها مسؤولا كبيرا في تنظيم الدولة الإسلامية'.

ووصف كوك العدناني بأنه 'المهندس الرئيسي' للعمليات الخارجية لتنظيم داعش، والمتحدث الرئيسي باسم التنظيم.

وأوضح الناطق باسم البنتاغون أن العدناني 'نسق تحرك مقاتلي داعش وشجع مباشرة أفرادا على شن هجمات على مدنيين وأعضاء في الجيش، ونشط في تجنيد أعضاء جدد' للتنظيم.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية إن العدناني هو 'أحد أكبر قادة' تنظيم داعش، ولعب دورا كبيرا في عدد من الهجمات الكبيرة السنة الماضية، بما فيها الاعتداءات التي شهدتها باريس ومطارا بروكسل واسطنبول والمطعم في بنغلادش، وكذلك إسقاط الطائرة الروسية في شبه جزيرة سيناء المصرية، والتفجير الانتحاري في تظاهرة في أنقرة.

وأدت هذه الهجمات في المجموع إلى سقوط أكثر من 1800 قتيل، وحوالي أربعة آلاف جريح.

وأضاف المسؤول نفسه أن 'العدناني كان عضوا في تنظيم القاعدة في العراق، وعضوا في مجلس الشورى، وأكثر قيادي معروف رسميا لداعش'.

وكانت الحكومة الأميركية قد اعتبرت في أيلول/سبتمبر 2014 العدناني 'إرهابيا شاملا'. وحددت وزارة الخارجية الأميركية مكافأة قدرها خمسة ملايين دولار لمن يقدم معلومات تساعد على جلبه إلى القضاء.

اقرأ/ي أيضًا| واشنطن تقر باستهدافها مسؤولا في داعش في سورية

وقال الناطق باسم البنتاغون إن 'الجيش الأميركي سيواصل كأولوية وبلا هوادة استهداف قادة الدولة الإسلامية في العراق والشام والمتآمرين في الخارج للدفاع عن وطننا وحلفائنا وشركائنا، وسنواصل العمل على تدمير ورم داعش في سورية والعراق ومحاربة انتشاره في العالم'.