مطالبة بمحاسبة مرتكبي الهجمات الكيماوية في سورية

مطالبة بمحاسبة مرتكبي الهجمات الكيماوية في سورية

قال أعضاء في مجلس الأمن الدولي، يوم أمس الثلاثاء، إنه يتعين محاسبة المسؤولين عن ارتكاب هجمات بأسلحة كيماوية في سورية، وذلك بعد أن أكد تقرير للأمم المتحدة أن الحكومة السورية وتنظيم داعش استخدما مثل تلك الأسلحة في الأعوام الماضية.

وكان تقرير آلية التحقيق المشتركة لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية والأمم المتحدة قد كشف أن الحكومة السورية نفذت هجومين باستخدام غاز الكلور منذ عام 2014 رغم حظر استخدام تلك الأسلحة من جانب مجلس الأمن.

وكشف المحققون عن أن تنظيم داعش استخدم غاز الخردل في هجوم في آب/أغسطس 2015.

وقبل انعقاد الاجتماع لمناقشة التقرير، قال مندوب بريطانيا لدى الأمم المتحدة، ماثيو ريكروفت، إنه يتعين على مجلس الأمن محاسبة جميع مرتكبي الهجمات بأسلحة كيماوية بما في ذلك التلويح بفرض عقوبات.

وقال مندوب فرنسا لدى الأمم المتحدة، فرانسوا ديلاتر، إنه يتعين على المجلس توحيد جهوده ضد استخدام أسلحة الدمار الشامل، واصفا إياها بأنها 'معركة وجودية'.

ومع ذلك، قال مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة، فيتالي تشوركين، إن بلاده ليست مستعدة لفرض عقوبات بناء على النتائج التي توصل إليها التقرير الأممي.

اقرأ/ي أيضًا| واشنطن تقر باستهدافها مسؤولا في داعش في سورية

وأضاف: 'هناك عدد من التساؤلات يجب توضيحها قبل أن نقبل نتائج التقرير والتي تمت صياغتها أحيانا بطريقة لا تعطي انطباعا بالثقة الكاملة بأن تلك النتائج دقيقة تماما'.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018