تركيا تعتقل رجال أعمال وتأمر بالقبض على ضباط

تركيا تعتقل رجال أعمال وتأمر بالقبض على ضباط
خلال حملة اعتقالات سابقة بتركيا (رويترز)

قالت وكالة الأناضول الرسمية للأنباء إن تركيا سجنت 16 رجل أعمال اليوم، الخميس، على ذمة التحقيق وأصدرت أوامر لاعتقال عشرات من ضباط الجيش للاشتباه بصلاتهم برجل الدين فتح الله غولن المقيم بالولايات المتحدة الذي تحمله أنقرة المسؤولية عن محاولة الانقلاب في تموز/يوليو.

وألقت السلطات القبض بالفعل على عشرات الآلاف للاشتباه بصلاتهم برجل الدين فتح الله غولن الذي ينفي أي علاقة له بمحاولة الانقلاب. وأثارت الحملة قلق الحلفاء الغربيين والجماعات الحقوقية التي تخشى استهداف المعارضين.

ورفض المسؤولون الأتراك مخاوف من أن الإجراءات التي اتخذتها بلادهم قاسية، وأشاروا إلى خطورة محاولة الانقلاب. وقاد جنود مارقون مقاتلات ودبابات وهاجموا البرلمان خلال المحاولة الفاشلة مما أسفر عن مقتل أكثر من 240 شخصا.

وقالت وكالة الأناضول إن من بين المحتجزين فاروق جولو وهو صاحب سلسلة محلات لبيع الحلويات. ويتهم بالانتماء لما تسميه أنقرة 'تنظيم أتباع غولن الإرهابي'.

وأضافت الوكالة أن محكمة اسطنبول تواصل استجواب 21 رجل أعمال آخرين بينهم نجاة شقيق جولو الذي يدير سلسلة محلات حلويات منافسة وقطب صناعة الملابس الجاهزة عمر فاروق كورمجي. وكان هؤلاء بين 80 مشتبها ألقت الشرطة القبض عليهم قبل ثلاثة أسابيع في إطار التحقيقات. وتم الإفراج عن 43 لكنهم تحت المراقبة القضائية وهو ما يعني أنه ما زال من الممكن أن يمثلوا للمحاكمة.

على صعيد منفصل قالت الأناضول إن الادعاء في اسطنبول أصدر أوامر اعتقال لستة جنرالات و43 ضابطا وبعض المدنيين ضمن عملية للشرطة تشمل 15 إقليما. وذكرت الوكالة أنه تم القبض على أربعة مشتبهين حتى الآن.

وقبل ذلك بيوم ألقت الشرطة القبض على ثلاثة صحافيين وسياسي وخبير في استطلاعات الرأي وأصدرت أوامر لاعتقال 105 أشخاص آخرين للاشتباه بصلاتهم بغولن.

اقرأ/ي أيضًا| تركيا تقرر استمرار العمل بالتوقيت الصيفي طوال العام

وقال ساسة معارضون إن موجة الاعتقالات الأحدث ربما تستهدف منتقدين للحكومة ليست لهم صلات واضحة بالحركة التي يقودها غولن الذي تطالب تركيا الولايات المتحدة بتسليمه.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018