الوضع في شبه الجزيرة الكورية يتجه إلى "نقطة الانفجار"

الوضع في شبه الجزيرة الكورية يتجه إلى "نقطة الانفجار"

قالت كوريا الشمالية اليوم، الأربعاء، إن الولايات المتحدة تدفع الوضع في شبه الجزيرة الكورية إلى "نقطة الانفجار"، وذلك على خلفية إرسال واشنطن قاذفتي قنابل إستراتيجيتين أسرع من الصوت من طراز "بي - 1بي" من قاعدة أندرسون الجوية في جزيرة جوام الأميركية إلى شبه الجزيرة الكورية أمس، الثلاثاء، ردا على أحدث تجربة نووية تجريها كوريا الشمالية.

وقالت بيونجيانج: "تسعى هذه الاستفزازات المتهورة للغاية من دعاة الحرب الإمبريالية الأميركية إلى دفع الوضع في شبه الجزيرة الكورية إلى مرحلة الانفجار ساعة تلو الأخرى"، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء المركزية الرسمية في كوريا الشمالية.

وأضافت أن "الجيش الشعبي الكوري يمتلك جميع الوسائل المضادة لصد أي عدوان أو استفزاز في ضربة واحدة، وهو يراقب عن كثب التحركات العسكرية المتهورة للإمبريالية الأميركية".

وحلقت القاذفتان، أمس، في سماء قاعدة وسان الجوية في إقليم كيونج كي في استعراض للقوة ضد كوريا الشمالية، وفقا لما ذكرته وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء.

وقال قائد القوات الأميركية في كوريا الجنوبية، الجنرال فينسينت بروكس، إن "ما تم إظهاره هو مجرد مثال واحد على المدى الكامل للقدرات العسكرية لهذا التحالف القوي من أجل توفير وتعزيز الردع الممتد".

وأضاف أنه "ما تزال قوات التحالف العسكري مستعدة للوفاء بالتزامات الدفاع المتبادل ضد تهديدات الأمن في شبه الجزيرة الكورية والمنطقة".

وقال المبعوث الأميركي الخاص لكوريا الشمالية، سونج كيم، إن "واشنطن تعمل مع الدول الأخرى لفرض مزيد من العقوبات بحق بيونجيانج ، وإنه سوف تكون هناك عواقب وخيمة لـ"الاستفزازات" الكورية الشمالية".