كولومبيا: غالبية المشاركين بالاستفتاء ضد اتفاق السلام مع "فارك"

كولومبيا: غالبية المشاركين بالاستفتاء ضد اتفاق السلام مع "فارك"

اعترف الرئيس الكولومبي، خوان مانويل سانتوس، بالهزيمة في الاستفتاء الذي نظم أمس الأحد، والذي عبر الكولومبيون خلاله عن رفضهم لاتفاق السلام الذي وقعته الحكومة الكولومبية مع حركة القوات المسلحة الثورية (فارك).

وقال سانتوس في خطاب ملتفز: "لن استسلم وسأواصل السعي إلى السلام"، في وقت أظهر فرز 99،95 في المئة من الأصوات أن 50،21 في المئة من الناخبين صوتوا بـ"لا" رفضا لاتفاق السلام، فيما صوت 49،78 في المئة منهم بـ"نعم" على هذا الاتفاق، الذي تفاوضت الحكومة الكولومبية بشأنه مع حركة فارك على مدى أربع سنوات في كوبا.

وأضاف الرئيس الكولومبي: "لقد استدعيتكم لكي تقرروا ما إذا كنتم ستدعمون أم لا ما قد اتفقنا عليه من أجل إنهاء النزاع مع فارك، والغالبية... قالت لا".

وأشار إلى أن "الوقف النهائي لإطلاق النار والأعمال الحربية من الجانبين سيبقى قائما وساريا"، كما كان معمولا به منذ دخوله حيز التنفيذ في 29 آب/ أغسطس.

وأردف سانتوس: "غدا (اليوم الإثنين) سأستدعي جميع القوى السياسية، خصوصا تلك التي اختارت الـ"لا"، من أجل الاستماع إليها وفتح آفاق للحوار واتخاذ قرار بالطريق الذي سنتبعه".

وأوضح: "أعطيت تعليمات إلى رئيس الفريق الحكومي التفاوضي (أومبرتو دولا كال) والمفوض السامي للسلام (سيرجيو جاراميلو) لكي يتوجها إلى هافانا لاطلاع مفاوضي فارك على نتائج هذا الحوار السياسي".

ورفض الكولومبيون أمس اتفاق السلام مع "فارك" الذي يهدف الى وضع حد لنزاع مستمر منذ 52 عاما، من خلال تصويتهم بـ"لا" في الاستفتاء.

ودعي أكثر من 34،9 ملايين ناخب إلى الرد بـ"نعم" أو "لا" على سؤال "هل تؤيد الاتفاق النهائي لوقف النزاع واقامة سلام ثابت ودائم؟"، وهو عنوان وثيقة مؤلفة من 297 صفحة تشكل خلاصة محادثات متنقلة في كوبا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018