العفو الدولية: "إيطاليا انتهكت حقوق اللاجئين بضغط أوروبي"

العفو الدولية: "إيطاليا انتهكت حقوق اللاجئين بضغط أوروبي"
لاجئون على السواحل الإيطالية (أ.ف.ب)

قالت منظمة العفو الدولية، اليوم الخميس، إن إيطاليا ارتكبت انتهاكات لحقوق الإنسان قد ترقى إلى التعذيب في بعض الحالات الفردية، في الوقت الذي تحاول فيه التعامل مع التفاصيل المتعلقة بعشرات الآلاف من اللاجئين والمهاجرين الذين يصلون بحرا من أفريقيا.

ولم يكن لدى وزارة الداخلية أي تعليق فوري على تقرير منظمة العفو الدولية الذي تضمن مزاعم عن عمليات ضرب وصدمات كهربائية وإذلال جنسي في بعض الحالات التي تتعلق بلاجئىن ومهاجرين قاوموا أخذ بصماتهم عنوة.

وأصبحت إيطاليا نقطة الوصول الرئيسية إلى أوروبا للفارين من الاضطهاد والفقر في أفريقيا والذين يعبر معظمهم البحر المتوسط من ليبيا بحثا عن حياة أفضل.

وكان الاتحاد الأوروبي، الذي اعتراه القلق بسبب تزايد أعداد اللاجئين والمهاجرين إلى شمال أوروبا عن طريق إيطاليا، قد دعا في أيلول/ سبتمبر 2015 إيطاليا واليونان إلى إقامة 'نقاط ساخنة' لتحديد هويتهم وأخذ بصماتهم.

ويقول القانون الأوروبي إن المهاجرين يجب أن يبقوا في البلد التي دخلوها أولا وأن يتحدد هناك أين تؤخذ بصماتهم. ورفض معظم المهاجرين حتى العام الماضي الكشف عن هويتهم وتوجهوا مباشرة إلى الشمال الأوروبي الأكثر ثراء.

وقال الباحث بمنظمة العفو، ماتيو دي بيليس، في بيان إنه 'في إطار عزمهم للحد من حركة اللاجئين والمهاجرين إلى الدول الأخرى الأعضاء بالاتحاد الأوروبي، دفع زعماء الاتحاد الأوروبي السلطات الإيطالية إلى تجاوز حد المعقول وإلى أبعد ما هو قانوني'.

وقالت المنظمة إنها أجرت لقاءات مع أكثر من 170 من اللاجئين والمهاجرين في إيطاليا منذ تموز/ يوليو 2015. ورفض معظمهم إعطاء بصماتهم ولم يتحدثوا عن أي مشكلات لكن 24 شخصا قالوا إنهم تعرضوا لمعاملة سيئة على يد الشرطة.

وأضافت المنظمة أن آخرين قالوا إن الشرطة استخدمت القوة غير الضرورية أو المفرطة لإجبارهم على إعطاء بصماتهم.

ونقلت المنظمة عن شخص يدعى آدم (27 عاما) من دارفور بالسودان قوله إن الشرطة ضربته وأخضعته لصدمات كهربائية قبل أن تجبره على نزع ملابسه والاعتداء عليه.

اقرأ/ي أيضًا | البابا يحذر من قبول أعداد لاجئين أكثر مما يمكن دمجهم

وقال التقرير إن هذه المعاملة ترقى إلى التعذيب بموجب ميثاق الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب. وقال أيضا إنه جرى احتجاز بعض الأشخاص تعسفيا.