الدولية للطاقة الذرية تحذر من استهداف منشآت نووية

الدولية للطاقة الذرية تحذر من استهداف منشآت نووية

حذرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، الإثنين، من مخاطر شن هجمات على منشآت أو مواد نووية، في اليوم الأول من مؤتمر دولي حول الأمن النووي في فيينا بمشاركة مئات الخبراء ووزراء من 168 بلدا أعضاء في الوكالة.

وقال الأمين العام للوكالة، يوكيا أمانو، إن 'إرهابيين ومجرمين سيسعون إلى استغلال أي ثغرة في نظام الأمن النووي العالمي'، مؤكدا أن 'كل بلد يمكن أن يصبح هدفا لهجوم مماثل'.

وقال أمانو إن هذه الهجمات يمكن أن تستهدف منشآت أو مواد مشعة 'لدى نقلها'، داعيا إلى إيلاء 'المزيد من الانتباه' إلى شروط 'إعادة ومعالجة المصادر المشعة المستخدمة'.

ويتعلق الخطر الإرهابي في إمكانية صنع 'قنابل قذرة' انطلاقا من مواد مشعة مسروقة، أو ارتكاب اعتداءات تستهدف مباشرة المنشآت النووية، وفق الوكالة.

ودلالة على هذه المخاطر ضبطت الشرطة البلجيكية في كانون الأول/ديسمبر 2015 تسجيلات فيديو لعشر ساعات تستهدف مسؤولا كبيرا في الصناعة النووية البلجيكية.

وكانت قد حلقت طائرات مسيرة مجهولة عدة مرات فوق منشآت نووية فرنسية، وفي حزيران/يونيو 2013 فتحت باريس تحقيقا بعد كشف وسائل الإعلام عن ثغرات أمنية في محطة 'إيل لونغ' النووية التي تعتبر قلب الردع النووي الفرنسي.

تجدر الإشارة إلى أنه على مدى عشرين عاما رصدت الوكالة الدولة للطاقة الذرية نحو 2800 حالة متاجرة وحيازة غير قانونية أو فقدان مواد مشعة.