قلق شديد على أهالي حلب: مظاهرات بأنحاء العالم

قلق شديد على أهالي حلب: مظاهرات بأنحاء العالم
سراييفو (أ.ف.ب.)

أعربت الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، عن 'القلق الشديد' إزاء استئناف القصف على شرقي حلب من جانب قوات النظام وحلفائها رغم إعلان وقف إطلاق النار الليلة الماضية. وخرج متظاهرون في العديد من العواصم احتجاجا على المجازر التي ترتكب بحق أهالي المدينة المحاصرين.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، استيفان دوغريك، في مؤتمر صحفي عقده بمقر المنظمة الدولية بنيويورك، إن 'استمرار القتال بحلب يترك الآلاف من المدنيين في قلب خط النار'. وأضاف أن 'سلامة وآمان عشرات الآلاف من الرجال والنساء والأطفال الذين لا يزالون محاصرين في شرقي حلب لا تزال محفوفة بالمخاطر'.

ولفت إلى أن 'الأمم المتحدة تدعو على وجه السرعة لوقف القتال للسماح للأشخاص الذين يرغبون في المغادرة بأمان من المناطق المحاصرة شرقي حلب ويتعين على الأطراف أيضا ضمان أن أولئك الذين استسلموا أو ألقي القبض عليهم، معاملتهم معاملة إنسانية وبما يتماشى مع القانون الدولي'.

وخرقت قوات النظام السوري والميليشيات الطائفية المتحالفة معها اتفاق وقف إطلاق النار، مستهدفة الأحياء المحاصرة في المدينة بعشرات قذائف الهاون والمدفعية إلى جانب القصف الجوي.

الكويت (أ.ف.ب.)

نظم كويتيون يتقدمهم أعضاء في مجلس الأمة (البرلمان) بالعاصمة، اليوم، وقفة احتجاجية على المجازر التي يرتكبها النظام السوري وحلفائه في مدينة حلب، مطالبين بطرد السفير الروسي من البلاد.

وبدأت الوقفة أمام مقر السفارة الروسية بالعاصمة الكويت قبل أن يتم نقلها إلى مكان قريب منها لاستيعاب عدد المحتجين الذي قدر بنحو 1500 شخص.

وحمل المشاركون في الوقفة لافتات طالبت بوقف 'حرب الإبادة'، وصورا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين يظهر فيها شبيها بـ'مصاصي الدماء'.

سراييفو (أ.ف.ب.)

وتجمع مئات البوسنيين من مختلف الأديان والقوميات في مظاهرة نظمتها منظمات حكومية ومجتمع مدني وسط العاصمة سراييفو، دعما لمدينة حلب تحت عنوان 'نداء إلى المدن العالمية من أجل حلب وسورية'.

وحمل المتظاهرون لافتات كتب عليها 'أوقفوا قتل المدنيين في حلب'، و'الحرب ليست حلاً أبداً'، و'السوريون بشر أيضاً'، و'في الأمس سربرينيتسا وفوكوفار، واليوم حلب'، في خطوة منهم للفت الانتباه إلى المجازر المرتكبة في حلب.

وقال رئيس بلدية سراييفو، إيفو كومشيك، خلال المظاهرة إنهم 'تجمعوا من أجل إظهار التضامن مع حلب وسوريا'. وشبه حصار حلب بحصار سراييفو لأكثر من ألف و400 يوم وقتل 11 ألف مدني فيها. وأشار إلى أن 'المجتمع الدولي ظل صامتاً حيال الحرب في البوسنة'، داعياً إياه إلى 'إنهاء الحرب في سوريا'.

باريس (أ.ب.)

وتجمع مئات المتظاهرين مساء اليوم بباريس بدعوة من العديد من المنظمات الدولية دعما للمحاصرين في حلب. وتجمع المحتجون وقد حمل بعضهم شموعا، قرب مركز بومبيدو بالعاصمة الفرنسية وهتفوا 'حلب حلب .. سوريا ستنتصر' و'بشار بوتين أنتما الإرهابيان'.

وأطفأت بلدية باريس أنوار برج إيفل عند الساعة 20,00 (19,00 ت غ) دعما للمحاصرين في حلب.

وطلبت المنظمات التي شاركت في التظاهرة وبينها العفو الدولية، والفدرالية الدولية لحقوق الإنسان، واللجنة الكاثوليكية ضد الجوع ومن أجل التنمية، والائتلاف من أجل سورية حرة وديمقراطية، بالسماح للمدنيين بمغادرة حلب 'بلا قيود وفي أمان'.

وخرج متظاهرون في الرباط المغربية للتضامن مع المدنيين في حلب وتنديدا بمجازر النظام السوري وروسيا.