ألمانيا: توقيف مغربي يشتبه بصلته باعتداءات باريس

ألمانيا: توقيف مغربي يشتبه بصلته باعتداءات باريس
اعتقالات بباريس، العام الماضي (أ.ف.ب.)

أعلن القضاء الألماني اليوم، الأربعاء، توقيف مغربي يشتبه في انتمائه إلى تنظيم 'الدولة الإسلامية' (داعش) وإلى مجموعة قريبة من عبد الحميد أباعود، أحد منسقي اعتداءات باريس في 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015.

والمغربي الذي عرف عنه باسم 'رضوان س.' (24 عاما) أوقف أمس، الثلاثاء، في ولاية سكسونيا السفلى بناء على مذكرة توقيف صدرت في 13 كانون الأول/ديسمبر الحالي، بحسب بيان للنيابة الألمانية لمكافحة الإرهاب.

ويشتبه في انتماء المغربي في 2014 و2015 إلى تنظيم 'داعش'. كما يشتبه في أنه عضو في مجموعة تمحورت حول أباعود.

وأوضح بيان النيابة الألمانية أن مهمة الموقوف كانت تتمثل في 'تأمين شقق للتغطية' على الأنشطة في تركيا واليونان بين تشرين الأول/أكتوبر 2014 وبداية 2015. واستخدمت الشقق لإيواء منفذي اعتداءات.

كما أنه كان على علم بالتحضير لاعتداءات باريس، بحسب المصدر ذاته.

وكان المغربي على صلة بالمجموعة وأباعود بعد وصوله إلى ألمانيا في أيار/مايو 2015 وكان على استعداد لتلقي أوامر أخرى، بحسب النيابة.

وياتي توقيف المغربي في وقت أعلن فيه 'داعش' تبنيه الاعتداء بشاحنة، أول من أمس، في برلين الذي أوقع 12 قتيلا.