الإعدام لمنفذ الهجوم على كنيسة للسود في تشارلستون

الإعدام لمنفذ الهجوم على كنيسة للسود في تشارلستون

حكمت هيئة محلفين أميركية، بالإعدام على الشاب الأميركي الأبيض ديلان روف، إثر إدانته بقتل تسعة مصلين سود في هجوم مسلح نفذه في 2015 على كنيسة للسود في تشارلستون في كارولاينا الجنوبية.

ولدى النطق بالحكم لم يحرك روف (22 عاما) ساكنا، علما بأنه وخلال محاكمته التي تولى فيها الدفاع عن نفسه بنفسه لم يبد أي ندم على فعلته ولا قدم اعتذارا عما اقترفت يداه.

واتفقت هيئة المحلفين المكونة من 12 شخصا بالإجماع على أن جريمة روف تنطوي على كل الظروف المشددة ولا يمكن لمرتكبها أن يستفيد من أي عذر مخفف.

وروف الذي يعتنق أفكارا عنصرية تقول بتفوق العرق الأبيض لم يسع خلال محاكمته إلى التخفيف من وقع جريمته، لا بل أنه على العكس من ذلك سعى إلى إثارة الاستفزاز، إذ وصل به الأمر خلال الجلسات الأخيرة لمحاكمته أن انتعل حذاء عليه شارات عنصرية.

وأدين روف بقتل تسعة أشخاص كانوا يصلون في كنيسة عمانوئيل التاريخية في تشارلستون في جنوب شرق الولايات المتحدة في 17 حزيران/يونيو 2015، في أسوأ جريمة عنصرية في التاريخ الحديث للولايات المتحدة.

وانتهى القسم الأول من محاكمة روف في منتصف كانون الأول/ديسمبر باعتباره مذنبا بالتهم الموجهة إليه، ولكن المحكمة لم تقرر يومها العقوبة التي ستنزلها به بل عقدت لهذه الغاية منذ مطلع كانون الثاني/يناير الجاري جلسات استماع انتهت الثلاثاء بجلسة النطق بالحكم.

وفي مرافعته الأخيرة كرر المدان قناعته بما ارتكبت يداه، وقال 'لقد اعتبرت أنه يجب علي أن أفعل ذلك وما زلت اعتبر إنه كان علي أن أفعله'.