الأمم المتحدة: ضم الضفة لإسرائيل يدمر فرص السلام

الأمم المتحدة: ضم الضفة لإسرائيل يدمر فرص السلام
سفير فلسطين في الأمم المتحدة يطرح موضوع ضم الضفة الغربية (أ.ف.ب)

اعتبر الموفد الخاص للأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط، نيكولا ملادينوف، الثلاثاء، أن الدعوات لقيام إسرائيل بضم الضفة الغربية يمكن أن تدمر فرص السلام في المنطقة.

وكان العديد من الوزراء الإسرائيليين طالبوا بضم أراضي الضفة الغربية إلى ما أطلقوا عليه "السيادة الإسرائيلية"، كما أن ديفيد فريدمان، السفير الأميركي لدى إسرائيل المعين من قبل إدارة الرئيس الأميركي المنتخب، دونالد ترامب، أوضح بأنه يدعم هذا الاقتراح.

إلا أن ملادينوف حذر من عواقب عمل من هذا النوع في كلمة ألقاها أمام مجلس الأمن الذي اجتمع للمرة الأولى بعد صدور قرار تجريم الاستيطان الإسرائيلي، والذي دعا لوقفه فورًا.

وقال ملادينوف "بعد التصويت كانت المشاعر قوية جدا، وصدرت دعوات لضم بعض مناطق الضفة الغربية أو كل المنطقة (ج)" التي تشكل نحو ستين بالمئة من أراضي الضفة الغربية، معتبرا أن "مواقف قاطعة مثل هذه يمكن أن تدمر فرص السلام".

ودعا المندوب الأممي كل الأطراف إلى عدم اتخاذ قرارات أحادية الجانب يمكن أن "تقضي مسبقا على أي حل تفاوضي للوضع النهائي" للأراضي الفلسطينية.

وكان مجلس الأمن أصدر القرار 2334 في الثالث والعشرين من كانون الأول/ ديسمبر الماضي أدان فيه سياسة الاستيطان الإسرائيلية. ولم يمر القرار إلا بعد أن فضلت الولايات المتحدة الامتناع عن التصويت بدلا من استخدام حق الفيتو كما كانت تفعل دائما دعما لإسرائيل.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية