واشنطن تستعد لتنصيب ترامب بينما يستعد لاتخاذ إجراءات تنفيذية

واشنطن تستعد لتنصيب ترامب بينما يستعد لاتخاذ إجراءات تنفيذية

تستعد واشنطن، اليوم الجمعة، لتنصيب الرئيس الأميركي الجديد، دونالد ترامب، خلفا لباراك أوباما، بينما يستعد ترامب لتوقيع إجراءات تنفيذية مباشرة، في حين تم حشد قوات كبيرة من الشرطة في مواجهة تدفق مئات الآلاف من الأميركيين إلى العاصمة من المؤيدين والمعارضين لترامب.

وعلم أن مركبات الشرطة قد اصطفت في واشنطن في معظم أجزاء طريق بنسلفانيا أفنيو الذي سيمر منه الموكب، وتم وضع متاريس وشريط فاصل عند الرصيف.

ومن المتوقع أن تقل حشود اليوم كثيرا عن المليوني شخص الذين حضروا تنصيب أوباما رئيسا للمرة الأولى في 2009 وأن تكون في حدود المليون الذين شاركوا في تنصيبه في فترته الثانية عام 2013.

إلى ذلك، أشارت تقارير إخبارية إلى أن ترامب يستعد لتوقيع إجراءات تنفيذية في أول أيامه بالبيت الأبيض، اليوم الجمعة، ليتخذ خطواته الأولى الرامية إلى تضييق الخناق على الهجرة والتي تتضمن بناء جدار على حدود الولايات المتحدة مع المكسيك وتراجعا عن سياسات أوباما.

وكان قد وصل ترامب إلى واشنطن على متن طائرة عسكرية مع أسرته قبل يوم من أدائه اليمين الدستورية في مراسم بمقر الكونجرس.

وقال مساعدون لترامب إنه لن ينتظر لاستخدام واحدة من أقوى أدوات منصبه وهي القلم الرئاسي لتوقيع عدد من الإجراءات التنفيذية التي يمكن تطبيقها دون تدخل من الكونجرس.

وقال شون سبايسر المتحدث باسم ترامب للصحفيين أمس الخميس "إنه ملتزم ليس فقط في اليوم الأول وإنما أيضا في اليومين الثاني والثالث بوضع أجندة تغيير حقيقي، وأعتقد أنكم سترون ذلك في الأيام والأسابيع المقبلة." وأبلغهم بتوقع انخراطه في عدد من الأنشطة اليوم الجمعة وخلال عطلة نهاية الأسبوع وبداية الأسبوع المقبل.

ويخطط ترامب لزيارة مقر المخابرات المركزية الأميركية (سي.آي.إيه) غدا السبت في لانجلي بولاية فرجينيا. وينتقد ترامب بشدة الوكالة ورئيسها المنتهية ولايته حيث شكك في البداية فيما خلصت إليه السي.آي.إيه حول ضلوع روسيا في اختراق إلكتروني خلال الانتخابات الأميركية، لكنه عاد لاحقا وقبل ما ذكرته الوكالة. كما شبه ترامب أيضا أجهزة الاستخبارات الأميركية بألمانيا النازية.

وذكر أحد أعضاء الفريق الانتقالي لترامب أن مستشاريه فحصوا أكثر من 200 أمر تنفيذي محتمل لدراسة توقيعه عليها وتتعلق بالرعاية الصحية وسياسات المناخ والهجرة والطاقة والعديد من الأمور الأخرى، لكن لم يتضح كم عدد الأوامر التي سيوافق عليها بصفة مبدئية.

ومن المتوقع أن يفرض ترامب تجميدا اتحاديا على توظيف الدولة لعمالة جديدة، وأن يتخذ خطوات لتأجيل لائحة لوزارة العمل من المقرر أن تدخل حيز التنفيذ في أبريل نيسان وتطالب الوسطاء الذين يقدمون نصائح التقاعد بوضع مصلحة عملائهم العليا في المقدمة.