المكسيك تدين بناء جدار ترامب وتجدد رفضها تمويله

المكسيك تدين بناء جدار ترامب وتجدد رفضها تمويله
مقطع حدودي بين المكسيك والولايات المتحدة (رويترز)

أدان الرئيس المكسيكي، إنريكي بينا نييتو، يوم أمس الأربعاء، قرار نظيره الأميركي، دونالد ترامب، ببدء تشييد جدار حدودي، ودعا القنصليات إلى حماية حقوق المهاجرين في الولايات المتحدة.

وقال بينا نييتو في رسالة مقتضبة بثها التلفزيون "يؤسفني وأدين قرار الولايات المتحدة بمواصلة بناء الجدار الذي، لسنوات، قسمنا بدل أن يجمعنا".

وقال أيضا إن بلاده لا تؤمن بالأسوار، مضيفا "قلت ذلك مرارا وتكرارا، المكسيك لن تدفع ثمن هذا السور".

ووقع الرئيس الأميركي الأربعاء مرسوما يطلق مشروع بناء الجدار على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك، الوعد الاكثر رمزية ابان حملته الانتخابية.

وفي حين لم يقل الرئيس المكسيكي ما إذا كان سيحضر قمة مع ترامب في واشنطن قال البيت الأبيض إنها مقررة يوم الثلاثاء، دعا زعماء المعارضة المكسيكية بينا نييتو إلى إلغاء الاجتماع المرتقب مع ترامب.

يذكر أن وقف تدفق المهاجرين إلى الولايات المتحدة كان أبرز مواضيع حملة ترامب الانتخابية التي أعلن خلالها رغبته في بناء جدار بطول 3200 كيلومتر على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك.

وبعض الحدود مغلقة، لكن ترامب قال إنه يجب بناء جدار لوقف دخول المهاجرين غير الشرعيين من دول أميركا اللاتينية.

وعبر خبراء عن شكوك فعلية حول فاعلية الجدار في وقف الهجرة غير الشرعية، او ما إذا كان المشروع يستحق عناء استثمار مليارات الدولارات فيما هناك وسائل اخرى أقل كلفة لتحقيق نفس النتائج.

وفي السياق ذاته، قال رئيس مجلس النواب الأميركي بول ريان، الأربعاء، إن المجلس سيمول الجدار.

وقال ريان في مقابلة أجرتها معه محطة (إم.إس.إن.بي.سي) عندما سئل عمن سيمول الجدار "سنموله وسندفع الأموال.. ثمة الكثير من السبل المختلفة لحمل المكسيك على المساهمة في عمل هذا الجدار".