مقاضاة ترامب لمنعه دخول رعايا دول إسلامية لأميركا

مقاضاة ترامب لمنعه دخول رعايا دول إسلامية لأميركا

تقدمت جمعيات أميركية عدة للدفاع عن الحقوق المدنية، اليوم السبت، بشكوى أمام القضاء، ضد قرار الرئيس دونالد ترامب، منع مواطني سبع دول مسلمة من دخول الولايات المتحدة.

وقدمت الشكوى ضد ترامب ووزارة الأمن الداخلي، أمام محكمة فدرالية في نيويورك من جانب الاتحاد الأميركي للحريات المدنية، وجمعيات حقوقية وأخرى تدافع عن المهاجرين، وهي تطالب خصوصا بالإفراج عن مواطنين عراقيين احتجزا، مساء الجمعة، في مطار جون كينيدي في ضوء المرسوم الرئاسي.

وقالت الجمعيات في نص الشكوى إن 'العراقيين المحتجزين في مطار كينيدي يحملان تأشيرتي دخول تتيح لهما الدخول بشكل قانوني إلى الولايات المتحدة'.

وتبين أن العراقي الأول عمل لحساب شركات أميركية وفي القنصلية الأميركية في أربيل، والثاني يريد الانضمام إلى زوجته وابنه اللذين سبق أن دخلا الولايات المتحدة بشكل قانوني كلاجئين.

وتطالب هذه الجمعيات بإطلاق سراحهما وتمكينهما على الأقل من استخدام حقهما بتقديم طلب لجوء إلى الولايات المتحدة لتجنب إعادتهما إلى العراق، حيث لديهما ما يكفي من الأسباب للتأكد من وجود خوف على سلامتهما في حال أعيدا.

كما تطالب الجمعيات أيضا بأن تعتبر هذه الشكوى عملا جماعيا يشمل كل الاشخاص في هذه الحالة، ويمكن أن يحتجزوا في المطارات الأميركية.

ويمنع المرسوم الذي وقعه ترامب، الجمعة، دخول رعايا سبع دول إسلامية إلى الولايات المتحدة لمدة ثلاثة أشهر. وهذه الدول هي العراق وإيران وليبيا والصومال والسودان وسورية واليمن، باستثناء الذين يحملون تأشيرات دبلوماسية أو يعملون في مؤسسات دولية.

كما ستعلق واشنطن العمل لمدة أربعة أشهر في البرنامج الفدرالي لقبول لاجئين في البلدان التي تشهد حروبا من كل الجنسيات.

أما اللاجئون السوريون فمنعوا من الدخول حتى أشعار آخر.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018