أستراليا تستعد لأوضاع كارثية

أستراليا تستعد لأوضاع كارثية
هروب إلى الشواطئ

* خدمات الطوارئ تستعد لأوضاع كارثية محتملة

* خدمات الإطفاء تكافح لإخماد نحو 50 حريقا في ولاية نيو ساوث ويلز

* درجات الحرارة تصل إلى 47 درجة مئوية في بعض مناطق نيو ساوث ويلز


تستعد خدمات الطوارئ في أستراليا لأوضاع 'كارثية محتملة'، اليوم السبت، في الوقت الذي يكافح فيه رجال الإطفاء نحو 50 حريقا في ولاية نيو ساوث ويلز، وسط موجة حر تجتاح الساحل الشرقي للبلاد.

ويخشى مسؤولو الأرصاد الجوية أن تصل درجات الحرارة إلى 48 درجة مئوية في بعض المناطق ليصبح شهر شباط/ فبراير الحالي أكثر الشهور حرارة على الإطلاق في الولاية. ومُنع الناس من إشعال النيران وأُلغيت بعض الأحداث الرياضية الكبيرة.

وقال شين فيتزيمونز، مدير خدمة الإطفاء في الولاية التي تكافح بالفعل 49 حريقا، للصحفيين 'هذا ليس يوما آخر من أيام فصل الصيف بل هو الأسوأ.'

وتدفق الآلاف إلى شواطئ سيدني هربا من حرارة الجو مما دفع حرس الشواطئ إلى توجيه تحذيرات بضرورة البقاء قرب الشاطئ والحذر خشية التعرض لضربات شمس.

وقال متحدث باسم حرس الشواطئ لرويترز 'الرسالة الأولى التي نوجهها للناس في مثل هذا اليوم هو إبقاء أجسادهم رطبة'.

ومن المتوقع أن تؤثر موجة الحر في البلاد أيضا على ولاية كوينزلاند في شمال شرق البلاد، وعلى ولاية إقليم العاصمة الأسترالية والتي تضم العاصمة كانبيرا خلال مطلع الأسبوع.

وبلغت درجات الحرارة 47 درجة مئوية في أجزاء من ولاية نيو ساوث ويلز وولاية إقليم العاصمة الأسترالية، أمس الجمعة، مما زاد الضغط على شبكة الكهرباء، ودفع السلطات إلى تعليق الإمدادات في بعض المناطق.

وقالت شركة الكهرباء في أستراليا إنه تم تفادي إمكانية انقطاع الكهرباء في نيو ساوث ويلز إذ أن الولاية قللت الاستهلاك.

ولكن متحدثة باسم الشركة قالت، اليوم، إنه لا يمكن أن يخفف السكان من استهلاك الكهرباء في ظل توقعات باستمرار درجات الحرارة المرتفعة في مطلع الأسبوع.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018