شعبية ترامب أقل بـ21% عن متوسط باقي الرؤساء

شعبية ترامب أقل بـ21% عن متوسط باقي الرؤساء

كشفت مؤسسة 'غالوب' للأبحاث والاستطلاعات، عن أن شعبية الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، انخفضت عن متوسط ما بلغه رؤساء أمريكا السابقين بعد مضي المدة نفسها في الحكم، بمعدل 21%.

وأشارت 'غالوب' في نتائج آخر استطلاع أجرته، إلى أن مستوى تأييد سياسات ترامب بلغت 40% في الشهر الأول من حكمه، وهو أقل من متوسط شعبية أي رئيس أمريكي حكم البلاد منذ الرئيس دوايت إيزنهاور، الذي حكم في الفترة الواقعة ما بين 1953 - 1961.

وللمقارنة، تجدر الإشارة إلى أن شعبية باراك أوباما خلال الشهر الأول من حكمه وصلت إلى 64%، مقابل 62% لدى جورج دبليو بوش، و 51% لدى بيل كلينتون.

وبذلك تكون شعبية ترامب، الذي تولى منصبه في العشرين من كانون الثاني/ يناير، قد انحدرت عما هي عليه عند تسلّمه مهام منصبه بمقدار 5%، طبقاً للمركز الإحصائي المعروف.

ولفت التقرير إلى أن 8% من الديمقراطيين فقط، يميلون لتأييد سياسات ترامب، فيما ترتفع هذه النسبة إلى 35% لدى المستقلين، وتزيد بشكل أكبر لدى الجمهوريين حيث تصل إلى 87%.

واعتمدت 'غالوب' في استبيانها الذي أجرته في الفترة الواقعة ما بين 13- 15 شباط/فبراير الجاري، على أسئلة وجهت عبر مكالمات هاتفية إلى 1500 أميركي بالغ، وبمعدل هامش للخطأ 3%.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018