الجبير وليبرمان: إيران الراعي الرئيسي للإرهاب

الجبير وليبرمان: إيران الراعي الرئيسي للإرهاب

قال وزير الأمن الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، اليوم الأحد، إن إيران هدفها تقويض السعودية في الشرق الأوسط، ودعا إلى حوار مع الدول العربية السنية لهزيمة العناصر 'المتطرفة' في المنطقة.

وتابع في مؤتمر ميونيخ للأمن أن إيران تهدف إلى 'زعزعة الاستقرار في كل دولة في الشرق الأوسط، ووجهتها الرئيسية في نهاية الأمر هي السعودية'، مضيفا أنه يتطلع إلى الاستماع لتصريحات من وزير الخارجية السعودي عادل الجبير.

وقال ليبرمان إن 'الانقسام الحقيقي ليس بين اليهود والمسلمين، ولكن المعتدلين في مواجهة المتطرفين'.

وزير الخارجية السعودي: إيران الراعي الرئيسي للإرهاب العالمي

تصريحات ليبرمان هذه انسجمت مع تصريح وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، الذي رفض دعوات إيرانية للحوار قائلا إن 'طهران هي الراعي الرئيسي للإرهاب في العالم وقوة مزعزعة للاستقرار في الشرق الأوسط وتريد 'تدميرنا'.

وأضاف للوفود المشاركة في مؤتمر ميونيخ للأمن 'تبقى إيران الراعي الرئيسي المنفرد للإرهاب في العالم، وهي مصرة على قلب النظام في الشرق الأوسط، إلى أن وما لم تغير إيران سلوكها سيكون من الصعب جدا التعاون مع دولة مثل هذه'.

وقال الجبير إن إيران تدعم حكومة الرئيس السوري بشار الأسد وتمول الانفصاليين الحوثيين في اليمن وجماعات العنف في أنحاء المنطقة.

وقال إن المجتمع الدولي يحتاج إلى وضع 'خطوط حمراء' واضحة لوقف تصرفات إيران.

ظريف: لا يمكن لدولة أن تحقق الأمن باستبعاد دول أخرى

بالمقابل، أشار وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أنه ليس بإمكان دولة لوحدها أو بالتحرك مع دول أخرى أن تحقق الأمن باستبعاد دول أخرى.

وذكر ظريف في كلمة ألقاها بالمؤتمر الدولي الثالث والخمسين للأمن في مدينة ميونخ الألمانية، أنَّ 'كابوس الإرهاب' في غرب آسيا ليس مصدره السياسات المتبعة فحسب، وإنما صورة 'العدو' المرسومة عن قصد من الخارج للإنسان في هذه المنطقة.

ولفت ظريف إلى أهمية الاتفاق النووي الذي وقعته بلاده مع مجموعة خمسة+ واحد، قائلاً في رده على سؤال حول ما إذا كانت بلاده بصدد صناعة سلاح نووي، عقب الكلمة، 'علينا تطهير العالم كله من السلاح النووي، نحن لن نصنع سلاحا نوويا، نقطة انتهى. الأسلحة النووية لن تجلب لنا ولا لغيرنا الأمن'.

وفي رده على سؤال حول استخدام النظام السوري السلاح الكيميائي ضد المدنيين، اعتبر ظريف أن ما يجري في سورية مصيبة كبيرة، مؤكدا أنَّ بلاده ترفض استخدام هذه الأسلحة من أي طرف كان.

واتهم ظريف تنظيم 'داعش' وجبهة النصرة بحيازة واستخدام الأسلحة الكيميائية.

الجبير: متفائلون للغاية بشأن التعاون مع ترامب

وفي سياق آخر، صرح وزير الخارجية السعودي بأن المملكة العربية السعودية 'متفائلة للغاية' بشأن تعاونها مع إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

ووصف الجبير ترامب بأنه 'براجماتي، رجل أعمال وليس أيدولوجيا'، ويريد أن يكون لبلاده دور على الساحة العالمية.

وأضاف أن إدارة ترامب تضم أفرادا 'ذوي مهارات عالية وذوي قدرات عالية'.

وقال: 'عندما تنأى أميركا بنفسها تخلق خطرا كبيرا'، مضيفا أن بلاده وإدارة ترامب لديهما الكثير من الأهداف المشتركة، ومن بينها محاربة تنظيم 'داعش' واحتواء إيران والعمل مع الحلفاء التقليديين.

اقرأ/ي أيضًا | حلف عربي - إسرائيلي؟

ويختتم مؤتمر ميونخ الأمني أعماله اليوم الأحد، الذي انطلق منذ 3 أيام، وحضره رؤساء دول وحكومات ووفود رفيعة المستوى من مختلف دول العالم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018