فيون يدرس الانسحاب من السباق الرئاسي

فيون يدرس الانسحاب من السباق الرئاسي

رجّحت وسائل إعلام فرنسية أن مرشّح اليمين للإنتخابات الرئاسية المقبلة، فرانسوا فيون، ألغى زيارته المقررة، اليوم الأربعاء، إلى المعرض الزراعي، بسبب استدعائه من قبل قضاة التحقيق في قضية 'الوظائف الوهمية' لعائلته.

وأفادت صحيفة 'لو جورنا لدي ديمانش' الفرنسية، اليوم، عبر موقعها الرسمي على الإنترنت، أن فيون 'استدعي من قبل قضاة التحقيق، وهو ما أدّى إلى إلغاء زيارته إلى المعرض الزراعي بباريس هذا الصباح'، دون أن توضّح الصحيفة مصدر خبرها.

وقبل صدور الخبر بالصحيفة الفرنسية، أفادت وسائل إعلام دولية بأن محامي فيون لم يؤكّد احتمال استدعاء موكّله من قبل القضاء.

من جانبه، أعلن مرشح الرئاسة الفرنسية، في بيان له، أنه سيعقد، منتصف اليوم مؤتمرا صحفيا بمقر حملته الانتخابية بالعاصمة باريس.

ورغم الحصانة البرلمانية التي يتمتّع بها فيون، كونه نائبا بالجمعية الوطنية الفرنسية (الغرفة السفلى للبرلمان) عن الدائرة الثانية لإقليم باريس، إلا أنه بإمكان القضاة استدعاؤه والتحقيق معه.

وقالت صحيفة 'لو فيجارو' إن فيون تحدث هاتفيا مع ألان جوبيه ومع نيكولا سركوزي، وأبلغهما أنه يدرس إمكانية الانسحاب من المنافسة على الرئاسة.

ويعتقد مراقبون أن الأزمة السياسية التي يواجهها فيون منذ انفجار قضية 'الوظائف الوهمية' بحق عائلته، ستجبره في النهاية على إعلان انسحابه من السباق الرئاسي المقرر في دورته الأولي في 23 نيسان/أبريل المقبل، رغم أنه سبق وأن رفض التخلي عن ترشحه إبان صدور التقارير الإعلامية بشأن قضية عائلته.

يذكر أنه في 25 كانون ثان/يناير الماضي، فتحت النيابة تحقيقاً أولياً بحق زوجته بينيلوب فيون على خلفية تقرير صحفي نشرته مجلة 'لو كانار أونشيني' المحلية، أشارت فيه أنها 'تقاضت 500 ألف يورو كرواتب خلال ثمانية سنوات، دون وجه حق، بصفة مستشارة لزوجها على الورق (وهمية)' في مجلس الشيوخ.

كما ذكرت تقارير إعلامية فرنسية سابقًا، أن ابنته ماري' وابنه 'تشارلز'، تقاضيا حوالي 84 ألف يورو خلال الفترة ما بين 2005 و2007، بصفتهما 'مستشارين' لوالدهما إبان عمله كبرلماني، رغم أنهما كانا لا يزالان في مرحلة الدراسة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018