واشنطن تدرس الانسحاب من المجلس لحقوق الإنسان

واشنطن تدرس الانسحاب من المجلس لحقوق الإنسان

قالت مسؤولية أميركية، اليوم الأربعاء، إن الولايات المتحدة تدرس مسألة مشاركتها في المجلس لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، في حال لم يتم تغيير أجندتها وتضع حدا لما أسمته 'الهوس' من إسرائيل.

يشار إلى أن واشنطن تزعم، منذ وقت طويل، أن المجلس لحقوق الإنسان يركز بصور غير عادلة على انتهاكات إسرائيل لحقوق الإنسان، بما في ذلك جرائم الحرب ضد المدنيين الفلسطينيين في الأراضي التي تحتلها في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وقالت نائبة مساعد وزير الخارجية الأميركي، إيرين باركلاي، أمام مجلس حقوق الإنسان إن بلادها 'ما زالت منزعجة بقوة من تركيز المجلس الجائر وغير المتوازن باستمرار على دولة ديمقراطية واحدة هي إسرائيل'.

وأضافت أنه 'يجب على المجلس أن يبتعد عن المواقف عير المتوازنة حتى يكون لديه نوع من المصداقية'.

وتابعت 'في الوقت الذي ندرس فيها مشاركتنا المستقبلية، فإن الإدارة الأميركية تفحص خطوات المجلس، مع التشديد على إصلاح يقربها من تحقيق أهدافها والدفاع عن حقوق الإنسان'. على حد تعبيرها.

يذكر أن مصادر أميركية قد صرحت لموقع 'بوليتيكو'، في مطلع الأسبوع، أن الولايات المتحدة تدرس الانسحاب من المجلس، وأن الإدارة الأميركية تشكك بضرورة المجلس ونجاعته مع تزايد عدد الدول الأعضاء في المجلس والتي تنتهك حقوق الإنسان، وكذلك انحيازه ضد إسرائيل.

وبحسب 'بوليتيكو' فإن وزير الخارجية ريكس تيلرسون عبر عن تشككه إزاء عمل المجلس، وتشككه بقيمة عضوية الولايات المتحد في المجلس.

يشار إلى أن 'مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان' قد استبدل، قبل نحو عقد من الزمان، 'لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان' التي اتهمت في حينه بأنها تضم دولا تنتهك حقوق الإنسان وتمنعها من القيام بدورها.

وبسبب موقف المجلس من جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني، فإن إسرائيل تزعم، وبدعم أميركي، أن المجلس لحقوق الإنسان ينحاز ضدها بشكل دائم، وأنه يضم دولا تنتهك حقوق الإنسان بشكل منهجي مثل السعودية والكونغو وبنغلادش.

يذكر أن إدارة الرئيس جورج بوش الابن رفضت الانضمام للمجلس الجديد، وشككت بأن يكون مختلفا عن اللجنة. وفي المقابل، فإن إدارة أوباما طلبت المشاركة في نشاط المجلس باعتقاد أنه من الأفضل محاولة التغيير والتأثير من الداخل.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018