غواتيمالا: ارتفاع عدد ضحايا الحريق إلى 34 طفلا

غواتيمالا: ارتفاع عدد ضحايا الحريق إلى 34 طفلا

أدى الحريق الذي اندلع في مركز لإيواء المراهقين والأطفال من ضحايا الانتهاكات في غواتيمالا إلى مصرع ما لا يقل عن 34 شخصا، معظمهم من الفتيات.

وعبر الأطباء يوم أمس، الخميس، عن صدمتهم من شدة الحروق التي تعرض لها أكثر من 20 شخصا آخرين يعالجون في المستشفيات.

وقال مدير مستشفى سان خوان دي ديوس، خوان أنطونيو فيلدا، التي يعالج فيه 17 ضحية يعانون من حروق خطيرة للغاية 'أقوم بهذا العمل منذ 29 عاما. ما رأيته بالأمس كان مشهدا مروعا.'

وكان قد اندلع الحريق يوم أمس الأول، الأربعاء، عندما أضرم بعض المقيمين في المركز النار في أعقاب محاولة ليلية للهرب من المركز الذي تديره الدولة، ويضم أطفالا تصل أعمارهم إلى 18 عاما، ويقع بالقرب من سان خوسيه بينولا على بعد 25 كيلومترا جنوب غربي العاصمة غواتيمالا سيتي.

ويحاول المحققون تحديد ما إذا كانت مجموعة عزلتها سلطات المركز بعد محاولة الهروب ليل الثلاثاء هي التي أشعلت النيران.

كان الرئيس جيمي موراليس قد أعلن الحداد الوطني لمدة ثلاثة أيام على ضحايا الحريق.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة