تيلرسون يهدد بتحرك عسكري ضد كوريا الشمالية

تيلرسون يهدد بتحرك عسكري ضد كوريا الشمالية
تيلرسون في سيول، اليوم (رويترز)

هدد وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، اليوم الجمعة، بأن قيام بلاده بعمل عسكري يستهدف كوريا الشمالية هو 'خيار وارد'، مشددا على أن سياسة الصبر التي تنتهجها واشنطن حيال بيونغ يانغ انتهت.

وأشار تيلرسون إلى ضرورة وقف برامج كوريا الشمالية الصاروخية والنووية، في تصريحات اعتبرت أنها تنذر بتغيير كبير في سياسة الولايات المتحدة تجاه الدولة الانعزالية.

وقال تيلرسون للصحافيين إنه 'لا نرغب بالتأكيد في أن تصل الأمور إلى نزاع عسكري'، إلا أنه أضاف 'إذا زادوا من خطورة برنامجهم للأسلحة إلى حد يحملنا على الاعتقاد بأن الأمر بات يتطلب تحركا، فسيصبح هذا الخيار واردا'، واستطرد أن 'سياسة الصبر الإستراتيجي التي تنتهجها الولايات المتحدة انتهت'.

وأوضح خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الكوري الجنوبي، يون بيونغ-سي، أن 'سياسة الصبر التي تنتهجها الولايات المتحدة انتهت،' مضيفا أنه 'نبحث مجموعة جديدة من الإجراءات الدبلوماسية والأمنية والاقتصادية. جميع الخيارات مطروحة'.

وتعد زيارة تيلرسون إلى آسيا والتي تشكل كوريا الجنوبية المحطة الثانية فيها، أول محاولة له لإدارة أزمة. وتأتي تصريحاته الأخيرة بعدما أعلن من طوكيو أن الجهود المبذولة على مدى 20 عاما لنزع السلاح النووي في الدولة الشيوعية قد أخفقت.

وحذر تيلرسون من سيول من أن السماح لكوريا الشمالية بالإبقاء على مستواها الحالي في تكنولوجيا السلاح سيمنحها 'قدرات كبيرة ستمثل تهديدا حقيقيا'.

وقال تيلرسون إنه 'لا أعتقد أننا وصلنا قط إلى أعلى درجة من التحرك الذي يمكن القيام به بناء على قرار مجلس الأمن الدولي بمساهمة جميع الدول (...) نعرف أن باقي الدول قادرة على التحرك' بشكل أكبر.

وزار تيلرسون في وقت سابق من اليوم المنطقة منزوعة السلاح التي تفصل بين الكوريتين.

 

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019